لماذا يحب البعض رعاية الحيوانات الأليفة؟

غالباً ما نلاحظ في شوارع ألمانيا أشخاص يمشون مع كلابهم، حتى في بعض المطاعم، والمقاهي، وكذلك في الحافلات والقطارات، وكذلك بعض المكاتب، التي يسمح فيها باصطحاب الكلاب. أنواع الكلاب واختلاف طرُق التعامل معها قد تكون مزعجة بالنسبة للبعض. فالبعض يتعامل مع الكلاب كأصدقاء مفضلين لأفراد العائلة، وآخرون يقررون عدم الإنجاب ولكنهم يتبنون حيواناً أليفاً يعوضهم عدم وجود الأطفال. وكذلك الكبار في السن هم يحبون امتلاك حيوان أليف يكون رفيقا لهم. بعض العائلات تتبنى حيواناً أليفاً ليكون رفيقاً لأطفالهم، ليعلموهم التأقلم مع الطبيعة، والشعور بالمسؤولية تجاه الكائنات الحية الأخرى.

غالباً ما يكون الهدف من تبني حيوان أليف هو هدف اجتماعي، والمال والجهد الذي يبذله الشخص لتبني حيوان يعكس الكثير من التسلية والمتعة على حياته.

ماهي الحيوانات التي يحتفظ بها الناس كحيوانات أليفة؟

معظم الحيوانات التي يتبناها الناس في منازلهم، تبدو من غير فائدة، مقارنة بالحيوانات التي تربى في المزرعة. الألمان مثلاً، بالإضافة للكلاب والقطط، يحبون الخنازير الغينية، والأرانب والطيور، والأسماك في الأحواض المائية، والزواحف. وعلى أطراف المدن قد يوجد بعض الناس يربون أحصنة ويستخدمونها للركوب. أما في المدن فإنه من الصعب، وربما المستحيل، الاحتفاظ بحيوانات مثل الماعز، الأغنام، الخيل أو الخنازير، هذه يفضل أن تتواجد دائما في المزارع. 

اللوائح والقوانين الخاصة بتبني الحيوانات الأليفة

في ألمانيا قوانين لكل شيء، ولذلك فبالتأكيد هناك قوانين تنظم وتدير عملية تبني حيوان أليف. هذه القوانين هي إحدى اسباب عدم امكانية تربية حيوانات المزارع في المدن، وذلك لصعوبة حمايتها مع مراعاة شروط وقوانين الصحة العامة، كذلك فإنه يترتب دفع ضرائب خاصة وتأمينات صحية للحيوان عند امتلاكه، كذلك قد تكون هناك بعض الشروط في عقد إيجار المنزل، لذلك إذا رغب الشخص بتبني حيوان أليف، عليه أن يتأكد أنه لا يخالف شروط عقد السكن أو يمكنه أن يسأل مالك المنزل.

مع العلم أنه لا داع للقلق أو الخوف من انتقال أمراض الحيوانات الأليفة إلى البشر، فالكلاب وكل الحيوانات الأليفة في ألمانيا تتلقى لقاحات طبية لتكون خالية من الأمراض، وهناك أيضاً قوانين صارمة على استيراد وتصدير الحيوانات ، فمن يرغب بإحضار كلب أو قطة من خارج ألمانيا، أو خارج الاتحاد الأوروبي، يجب أن يكون هذا الحيوان قد تم تلقيحه قبل 30 يوم على الأقل ولكن ليس أبعد من سنة، وعلى الحدود سيطالب الشخص بدليل/ وثيقة طبية من طبيب بيطري، كذلك الكلاب لديها رقاقة الكترونية تخزن كل المعلومات الخاصة بها.

في الحدائق العامة وداخل المدن يجب أن تبقى الكلاب تحت سيطرة وقيادة أصحابها، ومن غير المسموح لها بالتجول في الملاعب أو المقابر. بالنسبة لبعض الحيوانات الأليفة، الكلاب مثلاً، يجب أن يدفع الشخص ضريبة خاصة لامتلاكها. كما أنه من المفيد في كثير من الأحيان التفكير في التغطية التأمينية للحيوان الأليف.

يحظر إساءة معاملة الحيوانات ويعاقب عليها بموجب القانون. في حال رؤية شخص يؤذي الحيوانات، يمكن الاتصال بأقرب طبيب بيطري رسمي "Amtstierarzt".

حماية الحيوانات والقوانين المتعلقة بقتل/ ذبح الحيوانات

الذين يحتفلون بأعياد الاسلام مثل عيد رمضان أو عيد الأضحى، ويرغبون بتقديم أضحية، يجب أن يأخذوا موعداً لدى طبيب بيطري رسمي، للحصول على إذن رسمي. مع العلم أن الذبح دون تخدير (ما يسمى بالذبح الحلال)، هو من حيث المبدأ محظور من قبل قانون الرفق بالحيوان، وقانون حماية الحيوان في سياق الذبح ، ولكن للحصول على إذن خاص لأسباب دينية يمكن الحصول عليه من الطبي البيطري الرسمي المكلف للتفتيش قبل الذبح.

في حال مصادفة شخص ما يقدم على أذية الحيوانات، يمكن تقديم شكوى مباشرة واستدعاء الطبيب البيطري الأقرب، يمكن الاطلاع على قائمة بالأطباء البيطريين هنا.