ماذا يحدث بعد الوصول إلى ألمانيا؟

بعد الوصول إلى ألمانيا، يكون مكتب الشباب المحلي هو الجهة المسؤولة عن اللاجئين القصّر. سيخصّص لهم وكيل (راعي) يقوم بترتيب أوضاعهم ورعاية احتياجاتهم مثل (المدرسة، التعليم، الإقامة، وما إلى ذلك). إذا كان لدى القاصر أقارب في ألمانيا، قد يكون من الممكن له العيش معهم. إذا لم يكن لديه أي أقارب، سيتم تأمينه مع أسرة حاضنة تكفله، أو مع مجموعة سكنية أو في منزل اللجوء. وهذا ما يسمى "Inobhutnahme" (مركز الرعاية).

 يقوم مكتب الشباب بدراسة كل حالة، ما يسمي (بإجراءات المقاصة) "Clearing-Verfahren"، هذه الاجراءات تختلف من ولاية ألمانية إلى أخرى. عادة، الخطوة الأولى هي الفحص الأول "Erstscreening" الذي يتضمن الفحص الطبي وبعض الاختبارات لتقييم العمر. عادة، يتم نقل القاصر إلى إحدى الولايات الألمانية خلال (14) يوم من وصوله ما يسمى "Bundesweite Umverteilung".

إذا تم تقدير عمر الشخص أعلى من (18) عام، ستقوم بإرساله إلى مركز الاستقبال الأولى المخصص للاجئين البالغين.

يخضع القاصرون لقوانين مختلفة عن تلك التي تطبق على البالغين. ولذلك فإن معرفة السن الدقيق لكل قاصر هو أمر هام جداً للسلطات المحلية في ألمانيا. في معظم الحالات، سيتحققون من العمر "Altersfestsetzung"، وقد لا يعترفون بالعمر الذي يُقر به القاصر إذا لم يكن يحمل هوية أو شهادة ميلاد تثبت ما يقول. تستخدم السلطات أساليب مختلفة لتحديد العمر، لكنها قد لا تعطي نتائج دقيقة 100٪..

ملاحظة: إذا كان العمر الذي تم تقديره غير صحيح، فإنه وبمساعدة الوصي، أو أحد العاملين في اﻟﻤﺠﺎل اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻓﻲ مركز الاستقبال الأولي أو اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ ﻓﻲ مركز الاستشارة، يمكن للقاصر تقديم طلب لإجراء فحص تقدير العمر مرة أخرى. مع العلم أنه من المهم جداً تقير العمر بشكل دقيق. لأنه بخلاف ذلك، لا يمكن للقاصر الاستفادة من الدعم الذي يحق له قانوناً في ألمانيا.

هل يمكن للقاصر تقديم طلب لجوء؟

لا يمكن للاجئين القصّر، تقيم طلب اللجوء بأنفسهم، ولكن بإمكان الوصي تقديم الطلب بالنيابة عنهم. للقيام بذلك، يحتاج الوصي لإرسال رسالة غير رسمية إلى مكتب فرعي من مكاتب (BAMF) في منطقة سكن القاصر. يمكن طلب المشورة من أحد المحامين أو من مركز المشورة لمعرفة ما إذا كان من المنطقي تقديم طلب اللجوء أم لا. عادة ما يحصل اللاجئون القصر غير المصحوبين، الذين لم يقدموا طلب لجوء، على إقامة متسامحة "دولدونغ". ووفقاً للقانون، لا يمكن ترحيل الأطفال اللاجئين إلاّ إذا تم التحقق من وجود وصي قانوني ينتظرهم في وطنهم الأم. يمكن العثور على مركز استشاري على موقع ProAsyl أو مكتب الهجرة للشباب. لمعرفة المزيد عن إجراءات اللجوء للاجئين البالغين في ألمانيا يمكن زيارة قسم "إجراءات اللجوء".

هل يمكن ترحيل اللاجئين القصّر؟

من حيث المبدأ، الأشخاص دون السن القانونية وغير المصحوبين، لا يجوز ترحيلهم من ألمانيا. إلاً في حال كان أحد الوالدين أو كلاهما، أو الوصي القانوني، موجود في البلد الأصلي أو أي بلد آخر. أو إذا وُجِد مُرفَق خاص بالأطفال والمراهقين في البلد الأصلي يضمن الاعتناء بالقاصر.

في هذه الحالات فإن القانون الألماني (المادة 58 من قانون الإقامة) يسمح بالترحيل. لا ينطبق قانون دبلن على القاصرين غير المصحوبين، مما يعني أنه لا يجوز ترحيلهم إلى بلد أوروبي آخر. بعبارة أخرى، يمكنهم البقاء في ألمانيا، حتى إذا كانوا مسجلين بطريقة ما (مثل بصمات الأصابع) في بلد آخر في الاتحاد الأوروبي.

هل يمكن للاجئ القاصر الذهاب إلى المدرسة في ألمانيا؟

في ألمانيا، يجب على جميع الأطفال الذهاب إلى المدرسة ابتداءً من سن السادسة أو السابعة، وذلك بحسب قوانين الولاية التي يقيمون فيها. ينطبق ذلك على الأطفال اللاجئين من نفس الفئة العمرية، في معظم الولايات الاتحادية الأطفال اللاجئون الدراسة بعد وصولهم إلى ألمانيا مباشرة. تختلف اللوائح المتعلقة بالتعليم الإلزامي للأطفال اللاجئين من ولاية إلى أخرى، ولكن يجب على جميع الأطفال والمراهقين الذين يعيشون في ألمانيا الذهاب إلى المدرسة لمدة تسع سنوات على الأقل. يمكن معرفة المزيد حول النظام المدرسي الألماني في قسم "المدارس في ألمانيا".

كيف يمكنني البحث عن عائلتي؟

إذا كنا نبحث عن والدينا أو أفراد آخرين من عائلتنا، يمكن الاتصال بمنظمات الإغاثة التالية:

  • خدمة البحث التابعة للصليب الأحمر الألماني، خدمة البحث عن المفقودين (تجد وتوحد العائلات في ألمانيا وعلى مستوى العالم)،
  • على الموقع الإلكتروني لمنظمة "REFUNITE"، يمكن البحث عن الأقارب المفقودين. للتسجيل، نحتاج فقط إلى توفير رقم هاتف.
  • على منصة منظمة "Trace the Face"، يمكن البحث عن أقاربنا نحتاج فقط صورة. وفي حال كان لدينا وسيلة تواصل مع أحد الأقرباء الذين نعترف بهم فيمكننا الاتصال به مباشرة.

هل يمكن للقاصر لم شمل عائلته في ألمانيا؟

عند إتمام إجراءات اللجوء بنجاح، يحق للاجئين غير المصحوبين بذويهم جلب آبائهم وأشقائهم القاصرين إلى ألمانيا في بعض الأحيان. لمعرفة المزيد عن ذلك يمكن قراءة قسم "لم شمل عائلات اللاجئين في ألمانيا".

ملاحظة: لا يمكن للاجئين القصّر تقديم طلب لم شمل الأسرة بشكل مستقل – يجب القيام بذلك جنبا إلى جنب مع الوصي القانوني.

ماذا يحدث للقاصر عنذ بلوغه سن الثامنة عشر؟

إذا لم يكن الشخص قد تقدم بعد بطلب للحصول على اللجوء ويحمل تصريح إقامة متسامحة "Duldung" كلاجئ قاصر غير مصحوب بذويه، سوف يفقد الحماية من الترحيل عندما يبلغ الثامنة عشرة. وهذا يعني أنه قد يتم ترحيله بدءً من عيد ميلاده الثامن عشر. ولهذا السبب من المهم أن يتحدث إلى محامي أو مركز استشاري حول خيارات إقامته وذلك قبل بلوغه سن الثامنة عشرة. حيث يمكن تقديم طلب اللجوء أو تصريح إقامة أو تصريح إقامة على أساس الدراسة "Ausbildungsduldung". يمكن العثور على محامي أو مركز استشاري من خلال موقع ProAsyl أو مجلس اللاجئين أو مصلحة الهجرة.

منذ اليوم الذي يبلغ فيه الشخص سن الثامنة عشر عاماً، لم يعد ولي الأمر أو مكتب رعاية الشباب مسؤولاً عنه مما يعني أنه يمكن للشخص اتخاذ قرارات قانونية بشكل مستقل. كذلك قد يضطر إلى الخروج من السكن الذي كان مخصصا له كقاصر، ويضطر للتسجيل في خدمات الرعاية الصحية المحدودة ونقص الدعم في التعليم والتدريب. أيضاً عند الوصول إلى السن القانونية، سيحصل الشخص على دعم أقل أو بدون دعم فيما يتعلق بالتعليم والتدريب المهني مقارنة بالماضي. في ظل ظروف معينة، يمكن التقدم بطلب للحصول على ما يسمى بـ(تمديد المساعدة) "Antrag auf Hilfeverlängerung" في مكتب رعاية الشباب. إذا قبل مكتب رعاية الشباب الطلب، سيتلقى الشخص الدعم حتى يبلغ سن 21 عاما. ولكن يجب أن يكون قادراً على شرح وإثبات سبب احتياجه إلى هذه السنوات الإضافية من الدعم. يجب عليه تقديم طلب للحصول على مساعدة إضافية مع الوصي قبل بلوغ سن الثامن عشر.