المساعدة المبكرة ورعاية الأطفال

قد يقوم مكتب الشباب بزيارة العائلة بعد ولادة الطفل، هذه الزيارة تأتي بغرض "المساعدة المبكرة"، وبالتالي تخفيف العبء عن الوالدين. وهذا يعني أنه يمكن للوالدين أن يسألا موظفي مكتب رعاية الشباب، كل الأسئلة التي يحتاجان إجابات لها، حول رعاية الطفل وتربيته. يمكن لمكتب الشباب أيضا أن يقدم قابلة أو ممرضة مختصة بطب الأطفال قبل الولادة.

الآب العازب أو الأم العازبة، على وجه الخصوص، يمكنهم الحصول على المشورة والدعم من مكتب رعاية الشباب. كما يمكن لمكتب رعاية الشباب تقديم النصائح بشأن مراكز رعاية الطفل. في الوقت الراهن، قد يكون من الصعب العثور على مكان شاغر في مراكز الرعاية النهارية أو رياض الأطفال. للحصول على المساعدة، يمكن الاتصال بمكتب رعاية الشباب المحلي.

دعم الوالدين

إذا احتاج الأب أو الأم للدعم، يمكن الاتصال بالخدمة الاجتماعية العامة أو مكتب رعاية الشباب، في المنطقة التي يعيشون فيها، أو "الخدمة الاجتماعية للبلدة" "Allgemeiner Sozialer Dienst". كذلك توجد منظمات مختلفة، مثل منظمة كاريتاس (Caritas)، تقدم هذه الخدمات. يمكن الحصول على المشورة، والمشاركة في دورات أو الاستفادة من المساعدة الأسرية التربوية الاجتماعية. فقط عندما يصبح الأهل غير قادرين على تحمل أعباء تربية أطفالهم أكثر، ويواجهون صعوبات شديدة في تربيتهم. كحل أخير، مكتب الشباب يقدم الدعم للعثور على أسرة حاضنة أو ملجأ للأطفال مناسب. ويمكن أن يكون هذا القرار حلاً مؤقتا. على أي حال، ينبغي أن تكون حماية الطفل ورفاهه من الأولويات.

الانفصال، الطلاق، والمساعدة

عندما يكون لدى الأزواج أطفال ويرغون في الانفصال عن بعضهم أو الحصول على الطلاق، فإن مكتب رعاية الشباب يمكن أن يقدم لهم الدعم والمشورة. أيضاً، يمكن الاتصال بالخدمة الاجتماعية في المنطقة، "الخدمة الاجتماعية العامة" "Allgemeiner Sozialer Dienst " أو "الخدمة الاجتماعية البلدية". وتقدم العديد من المنظمات، مثل كاريتاس (Caritas)، هذه الخدمة.

حتى بعد الانفصال أو الطلاق، يجب أن يكون كلا الوالدين مستعد لرعاية أطفاله. إذا لم يساعد أحد الشريكين (الأب أو الأم) في رعاية الأطفال أو توقف عن دفع إعالة الطفل، يمكن الحصول على دعم من مكتب رعاية الشباب. وينص قانون دعم الطفل (Unterhaltvorschussgesetz) على أنه ينبغي في هذه الحالات أن يشرع مكتب رعاية الشباب في توفير الأموال اللازمة لصيانة الطفل مقدماً. للاستفادة من هذه الخدمة، يجب أولاً تقديم طلب للحصول عليها. ومنذ تموز 2017، لم تعد المدفوعات محدودة زمنيا. إذا كان أحد الوالدين قادرا على دفع إعالة الطفل، يقوم مكتب رعاية الشباب بوقف الدفعات وبالمطالبة بتسديد الأموال المقدمة. يعتمد مبلغ دعم الطفل على عمر الطفل.

مكتب رعاية الشباب يقدم المشورة للأمهات العازبات والآباء العازبين ويساعد في عملية تحديد الأبوة، تسمى هذه العملية "Beistandschaft"، وفي تقديم دعوى مطالبة بإعالة الطفل. كما يمكن لمكتب الشباب أن يقدم الدعم في المحكمة عند الضرورة.

التبني

إذا لم يتمكن الأهل من إعالة أطفالهم، يمكن لمكتب التبني في مكتب رعاية الشباب مساعدتهم في العثور على عائلة تتبنى أبنائهم.

من يخطط لتبني طفل، يجب أن تتوفر لديه شروط معينة تختلف من ولاية ألمانية إلى أخرى. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة مكتب رعاية الشباب المحلي.

الوصاية

يتولى مكتب رعاية الشباب الوصاية القانونية على اللاجئين القصّر (غير المصحوبين بذويهم) فور دخولهم ألمانيا. وطبقا للفقرتين (42 و42 أ) من الكتاب الثامن للقانون الاجتماعي (SGB VIII)، فإن مكتب رعاية الشباب مسؤول أيضا عن الأطفال الذين لا يوجد أحد في ألمانيا مسؤول عن رعايتهم. ثم يعتبر القاصر غير المصحوب بذويه "Mündel" تحت رعاية وحماية مكتب رعاية الشباب، غير أن مكتب رعاية الشباب مُلزم بالبحث عن أقارب الطفل في داخل البلد أو في الخارج، ويجب على المكتب تمكين الأسرة من لم شملها في حال موافقة الطفل.

على مكتب رعاية الشباب إبلاغ محكمة الأسرة، خلال شهر واحد بعد وصول الطفل أو المراهق غير المصحوب. بعد ذلك، تبدأ المحكمة على الفور (في غضون ثلاثة أيام عمل) في البحث عن ممثل قانوني للطفل. ويتولى مكتب رعاية الشباب مسؤولية البحث عن ولي أمر مناسب وتقديمه إلى محكمة الأسرة بوصفه الوصي على الطفل "Einzelvormund".

في حال عدم وجود ولي أمر خاص، تقوم محكمة الأسرة بتعيين مكتب رعاية الشباب وصي تنظيمي على الطفل "Amtsvormund"، ويتم نقل المهام ذات الصلة إلى موظفين متخصصين في مكتب رعاية الشباب. كثيرا ما تستغرق محكمة الأسرة عدة أشهر لاتخاذ قرار الوصاية.

لمزيد من المعلومات حول الأطفال اللاجئين غير المصحوبين، يمكن الاطلاع على قسم "اللجوء تحت سن الثامنة عشر".

حماية الأطفال

الأطفال لهم الحق في النمو في ظروف صحية وآمنة، وينبغي لمكتب رعاية الشباب التأكد من هذا بالنسبة لجميع الأطفال داخل ألمانيا. يمكن للجيران والأقارب والمربين والمعلمين إبلاغ مكتب رعاية الشباب إذا كان لديهم شك في أن الطفل يتعرض للضرب أو الأذية أو الإهمال. في هذه الحالة سيقوم موظفو مكتب رعاية الشباب بالاتصال مع الأسرة ويحاولون إيجاد حل لحماية الطفل. في بعض الحالات قد يضطر مكتب رعاية الشباب أن يفصل الطفل عن الأسرة لحمايته، في حال لم تكن هناك طريقة أخرى لحل المشكلة مع الوالدين، تقرر محكمة الأسرة أين ينبغي أن يعيش الطفل في المستقبل.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة مكتب رعاية الشباب المحلي.

التعليم الالزامي

تشمل حماية الطفل أيضا التعليم الإلزامي، الذي يبدأ من (5-6) أو من (6-7) سنوات، وهذا يختلف من مقاطعة إلى أخرى. وإذا لم يلتحق الأطفال في سن الدراسة بالمدرسة أو لم يبدؤوا بالتعلّم بشكل نظامي، فإن مكتب رعاية الشباب يتدخل، وينطبق التعليم الإلزامي أيضا على الأطفال اللاجئين. ومن حيث المبدأ، يجب على الأطفال اللاجئين أن يدخلوا المدرسة بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من وصولهم، يمكن معرفة المزيد عن ذلك بالاطلاع على قسم (المدارس في ألمانيا).

ملاحظة: إذا فقد طفل لاجئ وثائقه أثناء رحلة لجوئه، يمكن لمكتب رعاية الشباب أن يحدد سنه. لمزيد من المعلومات، يمكن الاطلاع على قسم "اللجوء تحت سن الثامنة عشر ".

حماية القصّر، الدعم الاجتماعي للشباب والأحداث في المحكمة

يقدم مكتب رعاية الشباب خدمات اجتماعية خاصة بالشباب. وبعبارة أخرى، يوفر وينظم الأنشطة الترفيهية للشباب، والفعاليات الثقافية والبرامج التعليمية خارج المدرسة، لتعزيز الثقة بالنفس والاستقلال والتعاون الاجتماعي بين الشباب. ويساعد مكتب رعاية الشباب، أيضا الشباب المحرومين اجتماعياً على بدء حياتهم المهنية من خلال التوجيه والعمل الاجتماعي التربوي ودعم العمالة.

 مسؤولية حماية الشباب تقع على عاتق مكاتب رعاية الشباب، وتشمل توعية وتنبيه المراهقين إلى مخاطر تعاطي الكحول والمخدرات، وحماية الشباب من محتويات وسائط الإعلام غير المناسبة (تعليم الأطفال وتوعيته بإيجابيات ومخاطر ألعاب الكمبيوتر ومحتويات الإنترنت) والسلامة المهنية.

مع العلم أنه لا يُسمح للأطفال والمراهقين الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة بالعمل في ألمانيا "Beschäftigungsverbot". الطلاب الذين تجاوزوا سن الخامسة عشر يمكنهم العمل خلال العطل، كما أن سلامتهم محمية بموجب قانون الصحة والسلامة المهنية "Jugendarbeitsschutzgesetz" أو "Kinderarbeitsschutzverordnun"، ينص القانون على أنه لا يسمح للأطفال بحمل الأوزان الثقيلة.

يتعين على الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين (14 و17) سنة (في بعض الحالات حتى 18 أو20 سنة) الذهاب إلى محكمة الأحداث في حال ارتكاب جرائم جنائية. وفي مثل هذه الحالات، يدعم مكتب رعاية الشباب الطفل خلال إجراءات المحكمة ويقوم بدور الوساطة بين المحكمة والقاصر. كما يوفر التدريب لضمان عدم تكرار الأحداث.

خدمات الطوارئ

إذا تعرض الأطفال أو المراهقون للضرب أو سوء المعاملة أو الاعتداء الجنسي من قبل الوالدين، يمكنهم الاتصال بالشرطة على الرقم 110. وأيضاً، هناك أرقام طوارئ، يتم من خلالها تقديم المشورة. يمكن الاتصال برقم مكالمة الطوارئ الاتحادية "NumbergegenKummer" على الرقم (116111) والاستفادة من نصيحتهم، للأسف المشورة متاحة فقط في اللغة الألمانية.

ومع ذلك، توجد في بعض المناطق أرقام طوارئ تقدم خدمات بلغات متعددة، يمكن الاتصال بها حتى إذا لم نكن مقيمين في نفس المقاطعة. مثلاً، في برلين يمكن الاتصال برقم "حماية الطفل في حالات الطوارئ" على مدار (24) ساعة على الرقم (610066-030)، (العربية والتركية والروسية والألمانية). يقدم خط برلين الساخن، لمشاكل المرأة "Frauenkrisentelefon" المشورة صباح يوم الاثنين من الساعة (00:10 إلى 00:12) باللغة الألمانية والإنجليزية والفارسية والداري وذلك على الرقم (6157569-030). ويمكن للفتيات والنساء أيضا الاتصال بخط المساعدة، متعدد اللغات، في حالات العنف ضد المرأة "Gewalt gegen Frauen " على الرقم (08000116016).