الأمراض المنقولة جنسيًا

تحديث 22.05.2024

بعض الأمراض يمكن أن تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. وتسمى في الغالب "الأمراض المنقولة جنسيا" (sexuell übertragbare Krankheiten) اختصارا ""STDs" أو "STIs". تؤثر هذه الأمراض بشكل خطير على الحياة اليومية. وهي ليست حكراً على مجموعات معينة من الناس، إذ يمكن لأي شخص نشط جنسياً أن يصاب بالعدوى. 

نقدم في هذا الفصل معلومات تفصيلية عن الأمراض المنقولة جنسيًا فيروس نقص المناعة البشرية "HIV"، الإيدز "AIDS" والتهاب الكبد. بالإضافة لمعلومات حول كيفية ومكان إجراء الفحوصات حول العدوى مع الحفاظ على الخصوصية. أماكن الحصول على الدعم الطبي والنفسي، وحماية النفس والآخرين. 

ما الذي نحتاج إلى معرفته؟

ما هو فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز؟

لقد عرف العالم لأول مرة عن فيروس نقص المناعة البشرية والإيدز في الثمانينات. ومنذ ذلك الحين، توفي أكثر من 40 مليون شخص بسبب الفيروس ومضاعفاته. 

يهاجم فيروس نقص المناعة البشرية "HIV" جهاز المناعة. حيث تضعف دفاعات المناعة الذاتية لديه. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤثر فيروس نقص المناعة البشرية أيضًا على أعضاء معينة متسبباً على سبيل المقال بتلف الكلى. وبما أن الفيروس لا يسبب أي أعراض تقريبًا، فقد لا يعرف الشخص أنه مريض لسنوات. تؤدي الإصابة بالفيروس في حال لم يتم معالجته لسنوات إلى الإصابة بالإيدز. 

الإيدز هو متلازمة نقص المناعة. حيث لم يعد الجسم قادرًا على الدفاع عن نفسه ضد الفيروسات والبكتيريا والكائنات الحية الدقيقة بمفرده. ويمكن للأمراض غير الضارة أن تهدد حياة المصابين بها. 

كيف ينتقل فيروس نقص المناعة البشرية؟

يحدث انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من خلال الاتصال المباشر للأغشية المخاطية أو الجلد المتشقق لشخص سليم مع سوائل الجسم لشخص مصاب. وذلك لأن سوائل جسم الشخص المصاب تحتوي على مستويات عالية من فيروس HI. وتشمل هذه السوائل، على سبيل المثال، الدم، المني، السائل السابق للقذف، الإفرازات المهبلية، حليب الثدي. ومن ناحية أخرى، فإن اللعاب ليس معديًا. 

يمكن للفيروس الانتقال عبر الطرق التالي: 

  • العلاقة الجنسية دون استخدام واقٍ ذكري.  

  • من خلال اتصال الدم بالدم (مثل عمليات نقل الدم، استخدام أدوات أو إبر غير معقمة، وخاصة عند تعاطي الأدوية). 

  • من الأم إلى طفلها الذي لم يولد بعد 

  • من الأم إلى الطفل من خلال حليب الثدي. 

من المفيد أن نعرف: فيروس نقص المناعة البشرية لا يمكن أن ينتقل بسهولة في الحياة اليومية. لا يمكن الإصابة بالعدوى عن طريق التقبيل، أو استخدام نفس المرحاض، أو التعرض لسعال شخص ما. 

هام: هناك أدوية لفيروس نقص المناعة البشرية تستخدم في علاج الفيروس عبر منع تكاثره في الدم. تساعد الأدوية أيضًا في تقليل عدد فيروسات نقص المناعة في الجسم. وبالتالي حمايته من أي ضرر إضافي قد يسببه الفيروس. كما أن الأدوية تجعل الشخص المصاب غير معدي. الدواء لا يعالج المرض. ومع ذلك، فإن تناول الدواء بانتظام يمكّن المصاب من الاستمرار بعيش حياة مُرضية. 

كيف أعرف إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية "HIV"؟

في حال الشك بالإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، فيمكن إجراء الاختبار في أي وقت في ألمانيا، حتى دون الكشف عن الهوية. يمكن التحقق من الإصابة في قسم الصحة المحلي أو في المنظمات الخاصة المتواجدة في كل مدينة رئيسية. يمكن العثور على العناوين ومواعيد العمل باستخدام أداة البحث "Deutsche Aidshilfe".   في هذه الأماكن يمكن إجراء الاختبارات دون الكشف عن الهوية، والحصول على نصائح مجانية ومجهولة حول الخطوات التالية في حالة الإصابة بالعدوى. في حال عدم العثور على نتائج، يمكن توسيع نطاق البحث.  

أُصِبت بفيروس نقص المناعة البشرية. أين يمكنني الحصول على المساعدة؟

إذا كنت مصابًا بفيروس نقص المناعة البشرية، فيمكنك مناقشة كل مخاوفك إما مع طبيبك أو مع خبراء من المنظمات الاستشارية. تتخصص مراكز الاستشارة في تقديم المشورة والدعم للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية. من المهم جدًا البدء في العلاج بأقرب وقت ممكن. في ألمانيا، يقدم الأطباء المتخصصون في الأمراض المعدية علاج فيروس نقص المناعة البشرية. عبر وصف الدواء والجرعة المناسبة. تهدف هذه الأدوية إلى منع الفيروس من التكاثر في الجسم ومنع تطوره لمرض الإيدز. يعد تناول الأدوية بانتظام وإجراء الاختبارات والفحوصات الطبية أمرًا بالغ الأهمية لنجاح العلاج. 

يمكن العثور على متخصصين عبر الموقع الإلكتروني "للجمعية الألمانية لأطباء العيادات الخارجية للأمراض المعدية وطب فيروس نقص المناعة البشرية ". وعبر موقع kompass.hiv يمكن العثور على مراكز المشورة المحلية وتحديد موعد.  

ملاحظة: من الممكن أيضًا الحصول على نصائح مجانية وبشكل مجهول عبر الإنترنت، على سبيل المثال، عن طريق البريد الإلكتروني (باللغات الألمانية والإنجليزية والفرنسية) أو عبر غرفة دردشة خاصة (باللغة الألمانية فقط). يمكن العثور على مزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني لـ aidshilfe-beratung

أنا جديد في ألمانيا ومصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، أين يمكن الحصول على المساعدة؟

إذا كنت قد أتيت مؤخرًا إلى ألمانيا وتعرف بالفعل أنك مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية، فيجب طلب العلاج في أسرع وقت ممكن. في ألمانيا، يتم تقديم العلاج من قبل أطباء متخصصين في علاج الأمراض المعدية. يمكنهم مساعدتك في اختيار الجرعة المناسبة من الدواء. الهدف من الدواء هو وقف تكاثر الفيروس في الجسم ومنع تطوره لمرض الإيدز. يعد تناول الأدوية بانتظام وإجراء الاختبارات والفحوصات الطبية أمرًا بالغ الأهمية لنجاح العلاج. 

يعتمد الحصول على الرعاية الطبية على حالة إقامتك في ألمانيا: 

  • إذا كان لديك تأمين صحي بالفعل، يمكن استشارة أحد الأطباء المتخصصين مباشرة. يمكن العثور على طبيب مختص على الموقع الإلكتروني للجمعية الألمانية لأطباء العيادات الخارجية للأمراض المعدية وطب فيروس نقص المناعة البشرية . يمكن أيضاً لـ Deutsche Aidshilfe تزويدك بتفاصيل الاتصال بالمتخصصين. يمكن أيضًا العثور على مركز استشاري محلي وتحديد موعد عبر موقع kompass.hiv . يمكن أيضًا البحث عن متخصصين عبر الموقع ذاته. بعد إدخال الرمز البريدي ومكان الإقامة، يمكنك تحديد كلمة "مساعدة الإيدز" (Aidshilfe) أو (HIV-Beratung). إذا لم يتم عرض أي نتائج، من الممكن توسيع نطاق البحث.  إذا كنتم بحاجة إلى نصيحة بلغة غير الألمانية، فلا يزال بالإمكان الاتصال مع المنظمة. كقاعدة عامة، يمكن دعوة مترجم للمحادثة. 

  • من لا يزال ضمن إجراءات اللجوء، أو تم رفض طلب لجوئه، و كان حاصلاً على تسامح "دلدنغ" ويقيم في ألمانيا لمدة تقل عن 18 شهرًا، مع الحصول على دعمٍ مالي من مكتب الرعاية الاجتماعية، فلديه الحق في الحصول على علاج نقص المناعة البشرية. يمكن لمنظمة " Deutsche Aidshilfe " المساعدة في العثور على الأطباء المناسبين. يمكن أيضًا العثور على مركز استشاري محلي وتحديد موعد عبر kompass.hiv . يمكن أيضًا البحث عن متخصصين عبر الموقع ذاته. بعد إدخال الرمز البريدي ومكان الإقامة، يمكنك تحديد كلمة "مساعدة الإيدز" (Aidshilfe) أو (HIV-Beratung). 

  • يمكن الحصول على مساعدة مجهولة المصدر من منظمات عدّة، مثل "Medibüro " أو "Clearingstelle" أو "German Aids Aid". يمكن أيضاً إيجاد عناوين وبيانات الاتصال الخاصة بالمنظمات في منطقة السكن بالإضافة إلى أوقات عملها. 

 

ما هو التهاب الكبد؟

هو التهاب الكبد الفيروسي. يمكن أن يحدث بسبب أنواع مختلفة من الفيروسات. وهي تختلف في طريقة انتقالها وشدة المرض والإجراءات الاحترازية المتخذة. يمكن أن تنتقل بعض أنواع فيروسات التهاب الكبد عن طريق الفواكه أو الخضروات أو المأكولات البحرية غير المغسولة (النوعان A وE). والبعض الآخر عن طريق الدم أو سوائل الجسم الأخرى (الأنواع B، C، D). وينتقل البعض الآخر (النوعان A وB) من خلال الاتصال الوثيق مع أشخاص آخرين (على سبيل المثال في نفس المنزل أو في رياض الأطفال). 

هام: يمكن الحماية من التهاب الكبد A والتهاب الكبد B عن طريق التطعيم. التطعيم ضد التهاب الكبد B يحمي تلقائيًا من التهاب الكبد D. لا يوجد تطعيم ضد التهاب الكبد C، وهو أخطر أشكال التهاب الكبد. 

التهاب الكبد A وB: عادة لا تظهر الأعراض مباشرة بعد الإصابة. وغالبًا ما تكون الأعراض الأولى مشابهة لأعراض الأنفلونزا الشائعة. وتشمل الشعور بالضيق وفقدان الشهية وآلام في العضلات. في بعض الأحيان قد تتحول العيون والجلد إلى اللون الأصفر. يمكن اكتشاف المرض من خلال فحص الدم. التهاب الكبد A يمكن علاجه، بينما يمكن أن يصبح التهاب الكبد B مزمنًا في بعض الحالات. الخبر السار: أي شخص أصيب بأحد هذه الأشكال من التهاب الكبد لا يمكن أن يصاب به مرة أخرى. يمكن أيضًا الحصول على الحماية من خلال التطعيم. 

التهاب الكبد C: هذا النوع من التهاب الكبد هو الأخطر، وعادةً لا تظهر أي أعراض بعد الإصابة. من الممكن أن تصاب بفيروس التهاب الكبد C عدة مرات، ولكن لسوء الحظ لا يوجد تطعيم. التهاب الكبد C قابل للعلاج والشفاء في معظم الحالات. لكن في بعض الحالات يتحول إلى مرض مزمن. إذا ترك دون علاج، يمكن أن يؤدي إلى تليف الكبد أو سرطان الكبد. يمكن اكتشاف التهاب الكبد C من خلال فحص الدم. يعد الجمع بين التهاب الكبد C وفيروس نقص المناعة البشرية خطيرًا بشكل خاص إذا لم يتناول المصابون الدواء للعلاج. وفي هذه الحالة يكون خطر الوفاة مرتفعًا جدًا. 

التهاب الكبد D و E نادرًا جدًا في ألمانيا. 

عند الشك في الإصابة بأحد أشكال التهاب الكبد، فيمكن إجراء الاختبار دون الكشف عن هويتك. يوجد في كل مدينة رئيسية عدد من الجهات التي تقدم المساعدة في ذلك. يمكن أيضًا الحصول على استشارة مجانية هناك. يمكن العثور على العناوين وأوقات العمل في محرك البحث " Deutsche Aidshilfe ".  

هام: يمكن للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 35 عامًا أو أكثر إجراء اختبار التهاب الكبد B وC مجانًا بواسطة الطبيب كجزء من الفحص الوقائي. سيتم تغطية التكاليف من قبل شركة التأمين الصحي. 

ما هي الأمراض الأخرى التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي؟

بالإضافة إلى فيروس نقص المناعة البشرية وأشكال التهاب الكبد المختلفة، هناك العديد من الأمراض الأخرى التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي. أشهرها الكلاميديا، الهربس، السيلان، الزهري، فيروس الورم الحليمي البشري (HPV). 

وكما يوحي الاسم، تنتقل هذه الأمراض بشكل شائع عن طريق ممارسة الجنس دون وقاية، بما في ذلك الاتصال الجنسي الفموي. يمكن أن يؤدي التقبيل ومشاركة الألعاب الجنسية أيضًا إلى الإصابة بالعدوى. يمكن أن تنتقل بعض أنواع العدوى من خلال الاتصال المنزلي الوثيق، حتى بدون الاتصال الجنسي، مثل فيروسات الورم الحليمي البشري. 

هام: استخدام الواقي الذكري يقلل من خطر الإصابة بالعدوى، لكنه لا يوفر حماية بنسبة 100 %. 

في كثير من الأحيان لا توجد أعراض لهذه الأمراض. ومع ذلك، قد تحدث تغيرات في الجلد أو حكة أو إفرازات. معظم الأمراض المنقولة جنسيًا عادة ما تكون قابلة للعلاج. ولكنها يمكن أن تترك أيضًا آثارًا مدى الحياة على جسم الشخص وجهازه المناعي. يمكن أن يسبب بعضها مضاعفات خطيرة، مثل فيروس الورم الحليمي البشري (HPV)، وفي بعض الحالات السرطان. يمكن أن يسبب مرض الزهري مشاكل في نظام القلب والأوعية الدموية أو الجهاز العصبي. 

وتكون هذه الأمراض خطيرة بشكل خاص عندما تحدث بالتزامن مع الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية. ولهذا السبب من المهم إجراء الاختبار بانتظام في حال كان الشخص نشط جنسيًا. في ألمانيا، يمكنك أيضًا إجراء الاختبار دون الكشف عن الهوية. يوجد في كل مدينة رئيسية العديد من المنظمات التي يمكنها المساعدة بالحصول على معلومات دقيقة. يمكن العثور على العناوين ومواعيد العمل في محرك البحث " Deutsche Aidshilfe ".  

كيف يمكنني حماية نفسي والآخرين؟

الطريقة الأكثر فعالية لحماية نفسك والآخرين هي ممارسة الجنس المحمي. إن استخدام الواقي الذكري (واحد جديد في كل مرة تمارس فيها الجنس) يقلل الواقي الذكري بشكل كبير من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية أو التهاب الكبد أو غيره من الأمراض المنقولة جنسياً. في ألمانيا يمكن العثور على الواقي الذكري في محلات السوبر ماركت والصيدليات ومخازن الأدوية. من المهم استخدام الواقي الذكري المعتمد من قبل الاتحاد الأوروبي. والذي يحمل علامة CE بشكل مطبوع على العبوة. مع الانتباه إلى تاريخ انتهاء الصلاحية. 

الواقي الذكري ليس متاحًا للرجال فقط، بل للنساء أيضًا. يطلق عليها اسم "Femidomes" ويتم بيعها عادة في محلات السوبر ماركت والصيدليات ومخازن الأدوية. تهدف هذه الواقيات أيضًا إلى الحماية من فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد والأمراض الأخرى المنقولة جنسيًا. يجب تغيير الواقي الأنثوي بعد كل علاقة جنسية.  يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول الواقيات الأنثوية على موقع Love Life

هام: يزيد تعاطي الكحول والمخدرات من خطر الإصابة بالعدوى لأنها تخفض عتبة التثبيط وغالباً ما تؤدي إلى نسيان الأشخاص للتدابير الاحترازية الأساسية. 

يمكن حماية نفسك من العديد من الأمراض عن طريق التطعيم. على سبيل المثال، يمكن الحصول على التطعيم ضد التهاب الكبد A وB (والذي يحمي أيضًا من التهاب الكبد D) أو ضد فيروسات الورم الحليمي البشري (HPV). يتم تقديم التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري في ألمانيا للأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 9 إلى 14 عامًا إلى جانب التطعيمات الأخرى المجدولة. يمكن معرفة المزيد عن ذلك في قسمنا " التطعيمات للأطفال والمراهقين ". 

للوقاية من الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، هناك أيضًا أدوية للعلاج الوقائي (PrEP أو HIV-PrEP). يمكن للمجموعات المعرضة للخطر الحصول على وصفة طبية للدواء من أخصائي فيروس نقص المناعة البشرية. يمكن العثور على أطباء متخصصين عبر الموقع الإلكتروني "للجمعية الألمانية لأطباء العيادات الخارجية للأمراض المعدية وطب فيروس نقص المناعة البشرية ". منذ عام 2019، تقوم شركات التأمين الصحي القانونية بتغطية تكاليف الدواء. 

عند ملاحظة أي تغيرات في الجسم أو الشعور بأي حرقة أو حكة، فيجب طلب المساعدة من الطبيب أو المنظمة دون تردد. يمكن هناك إجراء الاختبار. كلما تم الكشف عن الإصابة بالفيروس بشكل مبكر، أصبح العلاج أسهل. 

في حال الشك بالإصابة بالعدوى أو القلق بشأن صحتك، فيمكن إجراء الاختبار دون الكشف عن الهوية في أي وقت. لمزيد من المعلومات، يمكن مراجعة فقرة "أين يمكنني الحصول على المساعدة والدعم؟". 

أين يمكنني الحصول على المساعدة والدعم؟

في حال الشك بالإصابة بالعدوى أو القلق بشأن صحتك، فيجب الاتصال بالطبيب بأقرب وقت ممكن والحصول على المساعدة المختصة. 

في حال الرغبة بعدم كشف الهوية، يمكن الاتصال بمركز مشورة. يمكن العثور على المراكز، عبر استخدام محرك البحث الألماني للمساعدة في مكافحة الإيدز: 

  • إذا كنت تبحث عن استشارة مجانية أو اختبار مجاني لفيروس نقص المناعة البشرية، يمكنك إدخال الكلمة المفتاحية "Aidshilfe" أو "HIV-Beratung"، بعد إدخال الرمز البريدي ومكان الإقامة. إذا لم تظهر أي نتائج فيمكن توسيع نطاق البحث.  

  • إذا كنت مصابًا بالتهاب الكبد الوبائي أو نوع آخر، وترغب بفحص الأمراض المنقولة جنسيًا، فيمكن استخدام الكلمة المفتاحية "Checkpoint". 

  • وعبر استخدام الكلمة المفتاحية "Selbshilfekontakt" يمكن العثور على مجموعات دعم يتشاركون التجربة ذاتها، حيث يمكن تبادل الخبرات والنصائح معهم.  

  • يمكنك أيضًا الحصول على استشارة مجانية ومجهولة عبر الإنترنت، على سبيل المثال. عن طريق البريد الإلكتروني (باللغات الألمانية والإنجليزية والفرنسية) أو عبر غرفة دردشة خاصة (باللغة الألمانية فقط). يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول ذلك على الموقع الإلكتروني لـ aidshilfe-beratung

ملاحظة: الاستشارات والاختبارات المجهولة تعني عدم الحاجة لاستخدام الاسم الحقيقي. يمكن أيضًا الحصول على المساعدة بغض النظر عن حالة الإقامة الحالية الخاصة بك. إذا كنتم بحاجة إلى استشارة بلغة غير الألمانية، فيمكنكم التواصل مع المنظمات باللغة الإنجليزية، على سبيل المثال عن طريق البريد الإلكتروني. يمكن أيضًا الطلب من شخص تثقون به حجز موعد ومساعدتكم بالترجمة عند اللزوم. 

هام: إذا لم يكن لديكم تأمين صحي، فيمكن لمنظمات مثل "Medibüro" أو "Clearingstelle" المساعدة في الحصول على جميع الأدوية اللازمة للعلاج. 

 

هـــام

يمكن إجراء فحص للأمراض المنقولة جنسيًا في عيادة الطبيب. إذا كنتم لا ترغبون بالكشف عن هويتكم، فيمكنكم التواصل مع منظمات مثل "Aidshilfen" أو السلطات الصحية المحلية "Gesundheitsämter" أو مراكز الاختبار "Checkpoints". هناك لا يتوجب عليكم الكشف عن اسمكم الحقيقي. 

Ein Projekt von:

Gefördert durch: