الترحيل

من الذين يتم ترحيلهم من ألمانيا، ولماذا؟

عندما يتم رفض طلب اللجوء بشكل قاطع، أو يتم إلغاء تصريح الإقامة، فإن مغادرة ألمانيا هو الخيار الوحيد. في مثل هذه الحالات، يطلب الـ(BAMF) المغادرة في غضون فترة زمنية محددة ويتم الترحيل وفقًا لقانون اللجوء رقم 34. تقوم السلطات بإرسال "أمر الترحيل" أو "اشعار الترحيل". في هذا الإشعار، تحدد وجهة الترحيل. مع العلم أن السلطات ملزمة بإرسال "اشعار الترحيل" قبل الترحيل، إذا لم يستلم الشخص، الذي سيتم ترحيله، الإشعار، فهذا سيكون سببا كافياً لايقاف ترحيله. من حيث المبدأ، عندما يتم رفض طلب اللجوء لشخص ما، فإنه يتلقى أمر الترحيل جنبا إلى جنب مع إشعار الرفض من (BAMF). يتم إرسال أوامر الترحيل كرسائل مسجلة؛ مما يعني أن السلطات تعرف متى سيتم تسليم أمر الترحيل واشعار الرفض في صندوق بريد الشّخص المعني.

مع الرفض البسيط "einfache Ablehung”، ستتاح مهلة 30 يومًا لمغادرة ألمانيا طواعية. إذا تم رفض طلب اللجوء بشكل قطعي باعتباره (غير مقبول) "unzulässig" أو (لا أساس له من الصحة) "offensichtlich unbegründet”، فسوف تتاح مهلة أسبوع واحد فقط لمغادرة ألمانيا. يمكن رفض طلب اللجوء باعتباره "غير مقبول"، إذا كان ممكناً تطبيق اتفاقية دبلن، أي أنه يوجد بلد آخر في الاتحاد الأوروبي مسؤول عن قبول ملف طالب اللجوء. قد يكون طلب اللجوء "غير واضح بشكل دقيق" عندما يرى موظف (BAMF) تناقضات كبيرة في قصة طالب اللجوء أو أن الشخص هرب إلى ألمانيا فقط لأسباب اقتصادية. من المهم التحقق من الإشعار الذي يرسله (BAMF) لمعرفة المدة المتاحة للتصرّف قبل أن يتم الترحيل - حيث يبدأ العد من اليوم الذي يتم فيه الإخطار.

بعد تلقي أمر الترحيل، يجب طلب المشورة من محامٍ أو من مركز الاستشارات. مع العلم أنه حتى إذا تم رفض طلب اللجوء، فإنه لا تزال هناك بعض الخيارات التي يمكن أن تؤدي إلى البقاء في ألمانيا. المزيد حول هذه الخيارات في قسم "رفض طلب اللجوء".

بعد تلقي أمر الترحيل، إذا لم يغادر الشخص ألمانيا طواعية خلال المهلة المحددة، ولم يتخذ أي إجراءات أخرى، فقد يتم استدعاء الشرطة للتدخل، وقد يتم تنفيذ قرار الترحيل قسراً إلى البلد الأصلي أو إلى بلد ثالث ذو صلة (على سبيل المثال البلد الذي كان الشخص يعيش فيه قبل مجيئه إلى ألمانيا). تسمى هذه العملية الترحيل "Abschiebung" أو إعادة التوطين "Rückführung". تنظّم عملية الترحيل في المادة 58 من قانون الإقامة. يمكن أن يتم الترحيل، فقط عندما يكون إرسال الشخص ممكنًا فعلاً وليس محظورًا بموجب القانون. لذلك، قبل الترحيل، يتم فحص جميع العقبات المحتملة (القانونية أو العملية). لمعرفة المزيد، يمكن الاطلاع على قسم "رفض طلب اللجوء". مكتب الهجرة المعني مسؤول عن كل عملية ترحيل. إذا كان الترحيل محظوراً بموجب القانون أو ببساطة غير ممكن لأسباب عملية، قد يتم منح إقامة مؤقتة (دولدونغ) من قبَل مكتب الهجرة أو يقوم بإصدار تصريح إقامة. المزيد من المعلومات في قسم "رفض طلب اللجوء". 

مزيد من المعلومات عن الترحيل

متى، وعلى مَن يتم تنفيذ قرار الترحيل؟

خطوات عملية الترحيل

متى ولماذا يوضع الشخص في مركز احتجاز الترحيل؟

ما هي حقوق الشخص خلال فترة الاحتجاز بغرض الترحيل

هل هناك مبررات أخرى للشرطة لتقوم باحتجاز شخص ما؟

إلى أين يمكن أن تتم عملية الترحيل؟

هل يمكن أن يتم ترحيل الأشخاص الذين لديهم إقامة متسامحة (تعليق مؤقت للترحيل "Duldung")؟

ما هي العواقب المترتبة على الترحيل؟

ما الذي يمكن فعله في حال صدور قرار الترحيل؟

ما الذي يمكن فعله إذا تمّ الترحيل فعلاً؟

هـــام

الحكومات الاتحادية هي المسؤولة عن عمليات الترحيل. كل حكومة مقاطعة تقرر بشكل مستقل مَن الذين سيتم ترحيلهم. بعض حكومات المقاطعات تنفذ العديد من عمليات الترحيل، والبعض الآخر أقل.