حضانة الطفل (Sorgerecht)

Parents holding children's hands

ما هي الحقوق والواجبات التي يتمتع بها الوالدان في ألمانيا؟

أن تكون أبًا أو أمًّا هي مهمة كبيرة وتأتي مع العديد من المسؤوليات. يتم تنظيم العديد من هذه الالتزامات في ألمانيا فيما يعرف بقانون الحضانة. القسم 1626 من القانون المدني . وينص على أنه يجب على الوالدين الاعتناء بأطفالهم وتربيتهم دون عنف. فإلى جانب الحضانة، تريد الدولة الألمانية حماية الأطفال والتأكد من أنهم بخير. على الرغم من أنه يُسمح للوالدين باتخاذ قرارات تخص حياة أطفالهم، لكن عليهم أيضًا مراعاة رغبات الطفل. 

ما الذي نحتاج إلى معرفته؟

ما هي الحضانة؟

ينظم ما يسمى بقانون الطفل (Kindschaftsrecht) العلاقة بين الوالدين وأطفالهم. تعد الحضانة جزءًا من هذا القانون، وتنص على أن الآباء هم المسؤولون عن تنشئة أطفالهم وصحتهم واحتياجاتهم. لذلك يشير المحامون إلى الوالدين على أنهما "الأوصياء القانونيون". الوصاية تمنحهم الحقوق والمسؤوليات. يمكن أن يقرر الوالدان أين يعيش الطفل ومع يمكنه رؤيته. الآباء هم أيضا الممثلين القانونيين لأطفالهم. هذا يعني أنه يمكن للوالدين اتخاذ قرارات تتعلق بأطفالهم من الناحية القانونية. على سبيل المثال، يمكن إبرام عقد للطفل. لأن الأطفال لا يمكنهم القيام بذلك إلا عند بلوغهم 18 عامًا. 

ما هي الحقوق التي يكفلها "قانون الحضانة" للأطفال؟

للأطفال حقوقهم الخاصة التي يكفلها القانون. على سبيل المثال، لديهم الحق في تعليم خالٍ من العنف. اعتمادًا على عمر الطفل ونموه، يجب على الآباء إشراك أطفالهم في قراراتهم. على سبيل المثال، يمكن للأطفال من سن 15 أن يقرروا بأنفسهم دينهم. الهدف من قانون الحضانة ضمان أن الطفل يعيش حياة جيدة وأن والديه يعتنون به بشكل جيد. 

إذا اختلف الوالدان حول الحضانة لدى المحكمة، فسيكون للأطفال في هذه الحالة حقوق خاصة. يمكن معرفة المزيد عنها في فقرة "كيف تعمل إجراءات المحكمة حول حق الحضانة؟". 

من يحق له حضانة الطفل؟

تنطبق الحضانة على الأطفال القصر، أي الأطفال دون سن 18 عامًا، وأولياء أمورهم. وفقًا للقانون، والدا الطفل هما الأم والأب. وهذا يشمل الوالدين بالتبني. والدة الطفل هي المرأة التي ولدت الطفل. 

يعد الرجل والداً للطفل إذا تحقق أحد الشروط الآتية: 

  • كان متزوجًا من الأم عند ولادة الطفل. 

  • اعترف الرجل بالأبوة ووافقت الأم على الإقرار. يمكن معرفة ما هو "إقرار الأبوة" وكيفية الاعتراف بالأبوة في فقرة "كيف أعترف بالأبوة؟". 

  • قضت محكمة الأسرة بأن الرجل هو الأب. 

ملاحظة: لسوء الحظ، في العلاقات بين نفس الجنس والمثليين، فإن الاعتراف بالأبوة أو الأمومة ليس بهذه السهولة. حتى الآن، لا يعترف القانون الألماني إلا بالآباء والأمهات كأبوين. بالنسبة للزوجات المثليات، يجب على المرأة التي لم تنجب أن تتبنى الطفل. عندها فقط يمكن اعتبارها أمًّا للطفل من الناحية القانونية. في حالة الأزواج المثليين، يجب على كلا الرجلين تبني الطفل من أجل اعتبارهما أبوين. يمكنك العثور على المزيد حول حقوق LGBTQI + في فصلنا "LBTQIA + ". 

كيف يمكن إثبات الأبوّة في حالة عدم الزواج؟

إذا كان والدا الطفل غير متزوجين، فيمكن للأب الحصول على شهادة الأبوة، أي تأكيدها رسميًا. عندها فقط يعتبر أبًا رسميًا. يجب أن توافق الأم على الاعتراف. يمكن القيام بالاعتراف قبل ولادة الطفل. وبالتالي يتم وضع اسم الأب على شهادة ميلاد الطفل. إذا لم يتم الاعتراف بالأبوة إلا بعد الولادة، فيجب التقدم للحصول على شهادة ميلاد جديدة للطفل. 

يمكن الاعتراف بالأبوة في مكتب رعاية الشباب أو مكتب التسجيل أو محكمة المقاطعة أو مكتب كاتب العدل. التوثيق في مكتب رعاية الشباب مجاني. عادة ما يتعين الدفع مقابل ذلك لدى محكمة المقاطعة ومكتب التسجيل ومكتب كاتب العدل. للحصول على الشهادة، يجب تحديد موعد من قبل أحد الوالدين لدى أحد المكاتب المذكورة أعلاه في مكان الإقامة. يجب الحضور شخصيًا للموعد. يمكن العثور على مكتب رعاية الشباب المسؤول على موقع jugendaemter.com . يمكن العثور على مكتب التسجيل أو المحكمة المحلية المسؤولة على الموقع الإلكتروني للمدينة أو البلدية. يمكن أيضًا البحث عن مكتب التسجيل أو محكمة المقاطعة باستخدام محرك البحث "Google". يمكن أيضاً العثور على كتاب العدل الأقرب على موقع notar.de

يجب على الأم إحضار بطاقة الولادة (Mutterpass) وبطاقة تعريف شخصية، وشهادة الميلاد الخاصة بها إلى الموعد. يجب على الأب أيضاً إحضار هويته وشهادة الميلاد. يجب أن تكون شهادات الميلاد الأجنبية مترجمة من قبل مترجمين محلّفين. في حال الرغبة بإقرار الأبوة بعد الولادة، يجب أيضًا إحضار شهادة ميلاد الطفل. إذا لم تكن المستندات المطلوبة متوفرة، عادة ما يكون إقرار الأبوة غير ممكن. في هذه الحالة، من الأفضل طلب المشورة من مركز استشاري أو مكتب محاماة. يمكن العثور على مركز استشاري على موقع Pro Asyl. ويمكن العثور على محامين متخصصين في تقديم المشورة للاجئين وطالبي اللجوء على موقع www.rechtsberaterkonferenz.de. هام: تطلب بعض المكاتب مستندات إضافية. من الأفضل الاسفسار عند تحديد الموعد. 

ملاحظة: يمكن للسلطات الإبلاغ عن طلب الاعتراف بالأبوة إلى مكتب الهجرة، في حال اعتقاد الموظفين أن اعتراف الأبوة فقط بهدف الحصول على تصريح إقامة للأب أو للطفل. ستقوم سلطات الهجرة بعد ذلك بمراجعة القضية. يمكن قراءة المزيد عن ذلك في فقرة "ماذا يحدث إذا لم تعترف السلطات بالأبوّة؟". 

هام: في حال الاعتراف بالأبوة لا يتم منح حق الحضانة للأب بشكل تلقائي. للقيام بذلك، يجب على الشريكين تقديم ما يسمى بإعلان الحضانة (Sorgerechtserklärung). يمكن قراءة المزيد عن إعلان الحضانة في فقرة "ما هو إعلان الحضانة؟". 

ماذا يحدث إذا لم تعترف السلطات بالأبوّة؟ 

يُحظر في ألمانيا افتراض الأبوة لطفل أجنبي فقط كي يتمكن الطفل أو الأب أو الأم من الحصول على تصريح إقامة في ألمانيا. يسمى ذلك "الأبوة التعسفيّة" (missbräuchliche Vaterschaft). 

السلطات وكتاب العدل ملزمون بموجب القانون بإبلاغ سلطات الهجرة عند الاشتباه بأن الرجل ليس أبًا للطفل عند الاعتراف بالأبوة. غالبًا ما يكون هذا هو الحال، على سبيل المثال، عندما لا يمتلك أحد الوالدين تصريح إقامة آمن في ألمانيا أو يضطر بالفعل إلى مغادرة ألمانيا. حينها تعتقد السلطات أن الإقرار بالأبوة يهدف فقط لتأمين الإقامة، وأن الرجل ليس الأب الحقيقي على الإطلاق. غالبًا ما تشك السلطات في الأبوة عندما لا ترى علاقة شخصية بين الوالدين والطفل. إذا أبلغت السلطات أو كتاب العدل عن حالة إلى مكتب الهجرة، يقوم مكتب الهجرة بمراجعة الحالة. لكن لا يمكن فعل ذلك إلا في حال لم يكن مقدم الطلب الأب البيولوجي للطفل. إذا كانت سلطات الهجرة تدرس القضية، فيجب الاتصال بمكتب محاماة أو مركز استشاري. يمكن العثور على مركز استشاري على موقع Pro Asyl. ويمكن العثور على محامين متخصصين في تقديم المشورة للاجئين وطالبي اللجوء على موقع www.rechtsberaterkonferenz.de

ملاحظة: لن يتم الاعتراف الأبوة، أثناء عملية التأكد ومراجعة القضية. 

ما هي الحضانة المشتركة؟

يمكن للوالدين تقاسم حضانة أطفالهم. هذا ما يسمى "الحضانة المشتركة" (gemeinsame Sorgerecht). في حال كان الزواج قائماً عند ولادة الطفل، فسيتم تلقائيًا منح حضانة مشتركة لكلا الوالدين. 

في حال لم يكن الشريكان متزوجان عند ولادة الطفل، مع الرغبة بتشارك الحضانة، فيجب إكمال ما يعرف بإعلان الحضانة (Sorgerechtserklärung). في إعلان الحضانة، يقر كلا الوالدان أن لهما حضانة مشتركة. في حال عدم القيام بذلك، فالحضانة من حق الأم فقط. لمعرفة كيفية إصدار "إعلان الحضانة"، يمكن مراجعة فقرة "ما هو إعلان الحضانة؟". لكن ينطبق ذلك فقط على الأزواج من جنسين مختلفين. تنطبق لوائح أخرى على الأزواج المثليين أو المثليات. يمكن قراءة المزيد عن ذلك في فقرة "من يحق له حضانة الطفل؟ ". 

إذا كان لديكما حضانة مشتركة، فستعتنيان بطفلكما معًا وتتخذان قرارات مهمة معًا. تسمى هذه القرارات المهمة "مسائل ذات أهمية كبرى" (Angelegenheiten von erheblicher Bedeutung). إنها مهمة بشكل خاص لأن لها تأثيرًا عميقًا على حياة الطفل، مثل الدين، المدرسة التي يذهب إليها ومكان السكن. القرارات التي تؤثر على الحياة اليومية للطفل، مثل وقت النوم أو الأكل، تسمى "القرارات اليومية" (alltägliche Entscheidungen). 

يعتبر هذا التمييز بين القرارات مهمًّ عند الانفصال، والاستمرار في مشاركة الحضانة. عندها سيتم التواصل بين الوالدين للتعامل مع "الأمور ذات الأهمية الكبيرة" حتى بعد الانفصال. يمكن لمن يعيش معه الطفل (الأب/الأم) التعامل مع "القرارات اليومية" بمفرده. وذلك بعدف تجنب الخلافات، مع ذلك قد يكون من الجيد تنسيق ذلك مع الوالد الآخر. 

ما هي الحضانة الفردية؟

الحضانة الفردية (alleinige Sorgerecht) تعني أن أحد الوالدين فقط لديه حق الحضانة. في حال عدم زواج الشريكين، تمتلك أم الطفل حق الحضانة منذ ولادة الطفل. يمكن للوالد الذي لديه وصاية منفردة اتخاذ قرارات بشأن "الأمور ذات الأهمية الكبرى" (Angelegenheiten von erheblicher Bedeutung) بمفرده دون الحاجة إلى التشاور مع الوالد الآخر. ينطبق ذلك أيضاً على "القرارات اليومية" (alltägliche Entscheidungen). ومع ذلك، يمكن للوالد الآخر الطعن في هذه القرارات. لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة فقرة "ما هي الحضانة المشتركة؟". 

يمكن معرفة ما إذا كان يمكن الحصول على حضانة فردية في حالة الانفصال ضمن فقرة "من يمتلك حق الحضانة عند الانفصال؟". 

ما هو إعلان الحضانة (Sorgerechtserklärung)؟

إعلان الحضانة هو وثيقة رسمية. يعلن فيها الآباء غير المتزوجين أنهم يعتنون بأطفالهم معًا. وبذلك، يثبتان أن كلاهما لديه حق في الحضانة المشتركة. يمكنهم أيضًا تسجيل من سيكون لديه حق الحضانة في حال الانفصال، أو أنهما سيعتنيان بالطفل معًا. 

يمكن تقديم إعلان الحضانة في أي وقت. يمكن القيام بذلك في مكتب رعاية الشباب أو مكتب كاتب العدل. لا يعتبر الإعلان ساري المفعول حتى يقدم كلا الوالدين "إعلان الحضانة". يمكن إرساله بشكل مشترك أو منفصل. يمكن العثور على مكتب رعاية الشباب المسؤول على موقع jugendaemter.com . يمكن أيضاً العثور على كتّاب العدل على موقع notar.de

لتقديم إعلان الحضانة، هناك حاجة لبطاقة الهوية وشهادة ميلاد الطفل. يجب أن يظهر اسم الأب في شهادة الميلاد. إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب إحضار نسخة مصدقة من إقرار الأبوة ونسخة مصدقة من إقرار الأم بالموافقة على الأبوة. النسخة المصدقة هي نسخة من الوثيقة الرسمية. يمكن الحصول عليها فقط من الهيئات الرسمية. يمكن معرفة كيفية الاعتراف بالأبوة في فقرة "كيف يمكن إثبات الأبوة في حالة عدم الزواج؟". يمكن معرفة المزيد عن موضوع النسخ المصدقة في فصل " تصديق الأوراق الرسمية في ألمانيا ". 

ملاحظة: لدى مكتب كاتب العدل، تبلغ تكلفة إعلان الحضانة 80 يورو (اعتبارًا من عام 2021). أما لدى مكتب رعاية الشباب فيتم بشكل مجاني. 

هل يمكن مغادرة ألمانيا برفقة الطفل؟

السماح بمغادرة ألمانيا برفقة الطفل يعتمد على ما إذا كان لدى المسافر حضانة فردية أو مشتركة للطفل، والمدة التي سيتم البقاء فيها بعيدًا برفقة طفلك. 

في حالة الحضانة المشتركة: 

إذا كان الوالدان يشتركان في الحضانة، فلا يمكن تحديد مكان إقامة طفلك من قبل أحدهما. يجب عندها الحصول على موافقة الوالد الآخر للقيام بذلك. ينطبق ذلك على التنقل داخل ألمانيا وكذلك في الخارج. بالنسبة لرحلات الإجازة، لا يتعين على الوالد الآخر الموافقة إذا اتفق كلا الوالدين على أن الرحلات من "القرارات اليومية". يمكن معرفة بالضبط ما هي "القرارات اليومية" في فقرة "ما هي الحضانة المشتركة؟". بشكل عام، يجب الاتفاق بين الوالدين على ما يتم اعتباره "قرارات يومية" في حياة الطفل. ومن الأفضل صياغة ذلك بشكل مكتوب. 

عند الرغبة في الانتقال مع الطفل ضد إرادة الوالد الآخر، فيجب الحصول على أمر من المحكمة. للقيام بذلك، يجب تقديم طلب إلى محكمة الأسرة للحضانة الفردية أو طلب حول إمكانية تحديد مكان إقامة الطفل بشكل منفرد. 

هام: عند الانتقال للخارج مع الطفل دون موافقة الوالد الآخر، فهذا ما يُعرف باسم "اختطاف الأطفال" (Kindesentziehung). يعد ذلك جريمة جنائية في ألمانيا. يمكن الحصول على عقوبة بالسجن تصل إلى 5 سنوات أو غرامة مالية. 

ملاحظة: إذا كان طفلك في الخارج دون موافقتك، فيمكنك الاتصال بالسلطة المركزية لنزاعات الحضانة الدولية. ينطبق ذلك أيضًا إذا كنت في الخارج وكان طفلك يعيش في ألمانيا رغماً عنك. ستدعمك السلطات في إعادة طفلك إليك. ومع ذلك، يجب أن يكون البلد الذي يقيم فيه الطفل جزءًا من الاتحاد الأوروبي أو يكون قد وقع على اتفاقية لاهاي لاختطاف الأطفال . يجب استفياء متطلبات معينة: على سبيل المثال، أن يكون الطفل أقل من 16 عامًا وأن الوالد مقدم الطلب يعتني به. يمكن التقدم بطلب للحصول على دعم من السلطة باستخدام نموذج خاص، يمكن العثور عليه بعدة لغات على الموقع الإلكتروني لمكتب العدل الفيدرالي في قسم "Formulare für Anträge nach HKÜ und ESÜ". 

بالإضافة إلى ذلك، يجب تقديم: 

  • توكيل رسمي. يسمح هذا للسلطة بالاتصال بالمحكمة والسلطات المختصة في الخارج بالنيابة عن مقدم الطلب. 

  • دليل يؤكد أن لدى مقدم الطلب حضانة مشتركة أو فردية. 

  • دليل يؤكد أن مغادرة الطفل تعارض الاتفاق مع الوالد الآخر. يمكن أن يكون ذلك، على سبيل المثال، "إعلان الحضانة". 

في حالة الحضانة الفردية: 

في حالة الحضانة الفردية، يمكن اتخاذ قرار بشأن "الأمور ذات الأهمية الكبرى" بشكل منفرد. وهذا يشمل أيضًا المكان الذي يعيش فيه الطفل. لا يوجد حاجة لموافقة الوالد الآخر للقيام بذلك. ينطبق هذا أيضًا على الانتقال إلى الخارج أو رحلات الإجازة. 

إذا لم يوافق الوالد الآخر على القرار، يمكنه / يمكنها تقديم طلب إلى محكمة الأسرة للحضانة المشتركة. أو للمشاركة في تحديد مكان تواجد الطفل. إذا قبلت المحكمة الطلب، فقد يبدأ ما يعرف بـ "نزاع الحضانة" (Sorgerechtsstreit). يمكن معرفة المزيد في فقرة "ما هي إجراءات نزاع الحضانة؟". 

قبل التواصل مع محكمة الأسرة، يمكن الحصول على المساعدة. ستقدم نقطة "الاتصال  المركزية للنزاعات الأبوية عبر الحدود "والوساطة (ZAnK) النصيحة مجانًا عبر الهاتف. الرقم هو 00493062980403، ويمكن الاتصال من الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9 صباحًا حتى الساعة 4 مساءً. يتحدث المستشارون الألمانية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية. 

ماذا يحدث عند وفاة أحد الوالدين أو كلاهما؟

عند وفاة أحد الوالدين، في معظم الأحيان، يحصل الوالد الآخر على الحضانة. هذا ما يحدث عندما يكون لكلا الوالدين حضانة مشتركة. لا حاجة لقرار من المحكمة لذلك. 

إذا توفي الوالد الذي كان لديه حضانة فردية، فهناك حاجة إلى قرار من محكمة الأسرة. عادةً، تعطي المحكمة الحضانة الوحيدة للوالد المتبقي. في حال كان لدى المحكمة مخاوف على سلامة الطفل، سيتم منح الحضانة للوصي، وهو الشخص الذي يتولى حضانة الطفل مكان الوالدين. يمكن أن يحدث هذا عندما لا يتمكن الوالدان من رعاية طفلهما. تقرر محكمة الأسرة من يمكنه أن يكون وصيًا على الطفل. يمكن أن يكون أحد الأقارب أو مكتب رعاية الشباب (Jugendamt). 

يحصل الطفل أيضًا على وصي في حال وفاة كلا الوالدين. يمكن تعيين شخص في الوصية كوصي. يمكن تعيين أي شخص يجده الوالدين مناسباً. يجب أن يكون الشخص أكبر من 18 عامًا وأن يكون لائقًا بدرجة كافية لرعاية الطفل. عادة ما تنقل محكمة الأسرة الوصاية إلى هذا الشخص. ما لم يكن لدى المحكمة مخاوف من كونه لا يستطيع رعاية الطفل بشكل جيد. على سبيل المثال، كون الشخص مريض بشكل خطير أو أن الطفل لا يريد العيش معه. من سن 14، يحق للأطفال أن يكون لهم رأي حول من يجب أن يصبح ولي أمرهم. إذا لم يعين الوالدان وصيًا، تقرر محكمة الأسرة من سيكون الوصي. 

هام: في الوصية، يمكنك أيضًا تحديد من يجب ألا يصبح وليًا للطفل تحت أي ظرف من الظروف، مع توضيح الأسباب. 

ملاحظة: يجب مراجعة الوصية بانتظام وتعديلها إذا لزم الأمر. بهذه الطريقة يتم تجنب اتخاذ قرار مخالف لرغبتك في حال الوفاة. عند كتابة الوصية، يجب التأكد من كتابتها والتوقيع عليها. يجب أيضًا تحديد التاريخ والمكان الذي كُتبت فيه الوصية. في حال عدم مراعاة ذلك، يمكن أن يتم اعتبار الوصية غير صالحة. 

عند الطلاق أو الانفصال، من له حق حضانة الطفل؟

يعتمد ذلك على ما إذا كان الوالدان متزوجان أم لا. 

في حال الزواج: 

في حال الطلاق بعد الزواج، فعادة ما يحتفظ كلا الوالدين بحضانة مشتركة. يجب إبلاغ محكمة الأسرة بذلك. عند التقدم بطلب الطلاق، يجب ذكر الموافقة على الحضانة المشتركة. مع توضيح مع من سيعيش الطفل ومن سيراه وعدد المرات. في حال عدم الرغبة بتشارك الحضانة، يجب التقدم إلى محكمة الأسرة. يمكن معرفة كيفية القيام بذلك في قسم "متى تقرر محكمة الأسرة بشأن الحضانة؟". 

في حال عدم الزواج: 

عند الانفصال قبل الزواج، يمكن لكلا الوالدين الاستمرار في الحصول على حضانة مشتركة. ومع ذلك، لا ينطبق هذا إلا إذا كان هناك بالفعل حضانة مشتركة قبل الانفصال، وتم بيان ذلك في "إعلان الحضانة". بعد الانفصال، سيستمر تطبيق إعلان الحضانة. يمكن معرفة المزيد عن ماهية إعلان الحضانة في قسم "ما هو إعلان الحضانة؟". في حال عد تقديم إعلان حضانة مسبقاً، فإن الأم تحتفظ بالحضانة الفردية. يمكن للأب بعد ذلك التقدم بطلب إلى محكمة الأسرة للحصول على حضانة مشتركة. لا يحتاج إلى موافقة الأم. ومع ذلك، يتم إبلاغها من قبل المحكمة بطلب الأب. في حالة اعتراضها، يمكنها إخبار المحكمة بالأسباب. يعني ذلك أن على الأم التوضيح للمحكمة مثلاً، أن الطفل لن يكون بصحة جيدة إذا كان الأب يعتني بالطفل. تحدد المحكمة مهلة زمنية لذلك. إذا قدمت الأم توضيحها للمحكمة في غضون المهلة الزمنية، وتفهمت المحكمة مخاوف الأم، تبدأ المحكمة فيما يسمى بـ "إجراءات الحضانة" (Sorgerechtsverfahren). حيث يتم الاستماع لكلا الوالدين في المحكمة. يمكن معرفة المزيد عن تنفيذ الإجراءات في فقرة "كيف يتم تنفيذ إجراءات الحضانة؟". إذا لم تقدم الأم توضيحها إلى المحكمة خلال المهلة الزمنية أو لم يكن لديها اعتراضات على الحضانة المشتركة، فستقر المحكمة الحضانة المشتركة. حيث يتقاسم الأب والأم حضانة الطفل. 

هام : إذا لم تتمكن من الاتفاق على كيفية تنظيم تربية الطفل بعد الانفصال، فيمكنك الحصول على المساعدة. على سبيل المثال، يمكن ترتيب موعد استشارة مع مكتب رعاية الشباب المسؤول. يمكنك العثور على مكتب رعاية الشباب المسؤول على موقع jugendaemter.com . عادة ما يتحدث الموظفون اللغة الألمانية فقط. يمكن لمستشاري Profamilia تقديم الدعم أيضًا وبشكل مجاني. يمكن العثور على مركز استشاري قريب على profamilia. عادة ما يتحدث الموظفون اللغة الألمانية فقط. يمكن أيضًا الاتصال بالخط الساخن لأولياء الأمور . يتحدث الموظفون هناك العديد من اللغات، ويقدمون الاستشارة بشكل مجاني. 

متى تقرر محكمة الأسرة بشأن الحضانة؟

يجب دائمًا الذهاب إلى محكمة الأسرة عند الرغبة بإجراء تغييرات تخص الحضانة. لأن المحكمة فقط هي التي يمكنها جعل التغييرات ملزمة قانونًا. يسمي المحامون ذلك "نقل الحضانة" (Sorgerechtsübertragung). هذا هو الحال عند الرغبة بالحصول على حضانة فردية أو أن الوالد الآخر يطلب حضانة مشتركة. 

يجب دائمًا التقدم بطلب لتغيير الحضانة لدى محكمة الأسرة في المدينة التي يعيش فيها الطفل. يمكن العثور على محكمة الأسرة المختصة من خلال البحث على "Google". وذلك عبر إدخال الكلمة الأساسية "Familiengericht" ومكان إقامة الطفل. 

هام: عند التقدم بطلب للحصول على حضانة فردية، فيجب تبرير ذلك جيدًا في الطلب. لن تمنح المحكمة الحضانة الفردية إلا إذا اقتنعت بأن الحضانة المشتركة للطفل خيار غير مناسب. يمكن أن يكون ذلك بسبب اعتداء أحد الوالدين جسديًا أو عقليًا على الطفل، أو عدم إطعامه بشكل كافٍ، أو عدم السماح له بالذهاب إلى المدرسة، أو إصابة أحد الوالدين بالإدمان. 

تبت محكمة الأسرة أيضًا في الحضانة إذا تقدم مكتب رعاية الشباب إلى محكمة الأسرة. لكنها تفعل هذا فقط إذا كان الطفل في خطر مع الأهل. يمكن معرفة المزيد عن ذلك في قسمنا " مكتب رعاية الأطفال الشباب". 

ما هي إجراءات محاكمة حضانة الأطفال؟

لا تتم إجراءات المحكمة دائمًا بعد تقديم الطلب إلى محكمة الأسرة. إذا اتفق الوالدان حول كيفية مشاركة الحضانة، فيجب إبلاغ محكمة الأسرة بذلك، من خلال تقديم طلب. ومن ثم توافق المحكمة على الطلب دون إجراء محاكمة. 

حتى لو لم توافق المحكمة، يسعى بعض القضاة إلى تجنب المحاكمة. لأن العملية غالبًا ما تستهلك الكثير من الوقت والمال، وعادةً ما تكون مرهقة للأهل والطفل. لذلك، قد تحيل المحكمة الأسرة إلى مستشارين أو وسطاء. الوسطاء هم مستشارون متخصصون في حل النزاعات. في حال عدم الوصول لاتفاق بعد ذلك، فيتم حينها رفع قضية لدى محكمة الأسرة. حيث تقرر المحكمة الحل الأفضل للطفل. لتحديد ذلك، تستمع المحكمة إلى أشخاص مختلفين كشهود. يشمل ذلك الوالدين، والطفل إذا كان أكبر من 14 عامًا، والممثل القانوني (Verfahrensbeistand) وممثلي مكتب رعاية الشباب. الممثل القانوني، هو محام أو مربي مدرّب بشكل خاص ليمثل مصالح الطفل خلال إجراءات المحكمة. لأنه في نزاع الحضانة، للأطفال الحق في المشاركة باتخاذ القرار. يسأل القضاة الطفل عن رغباتهم، على سبيل المثال المكان الذي يرغبون في العيش فيه أو عدد المرات التي يرغبون في رؤية والدهم أو والدتهم. كلما كان الطفل أكبر سنًا، كلما أخذ القضاة رغبات الطفل في الاعتبار. في بعض الحالات، تطلب المحكمة أيضًا المشورة من الخبراء النفسيين. يتم ذلك خاصةً عندما لا يكون القضاة على دراية جيدة بموضوعات معينة. يقدم الخبراء نوعًا من التقييم للمحكمة حول علاقة الطفل بكلا والديه. 

ليس هناك حاجة إلى توكيل محامٍ لإجراءات المحاكمة. ومع ذلك، يمكن أن يكون المحامي مفيدًا. إذا لم يكن لديك المال لتوكيل محام، فيمكن التقدم بطلب للحصول على مساعدة قانونية. ستتحمل المحكمة بعد ذلك التكاليف القانونية وتكاليف المحكمة. يمكن معرفة المزيد حول هذا الموضوع في قسم " المساعدة القانونية ". يمكن العثور على محامين على موقع anwaltsauskunft.de . 

 

ما هي تكلفة نزاع الحضانة في المحكمة؟

كقاعدة عامة، يتشارك الوالدان تكاليف إجراءات المحكمة بالتساوي. يعني ذلك أنهم يدفعون المبلغ ذاته. التكاليف ليست متساوية لكل إجراء. من الأفضل استشارة محامٍ حول التكاليف مقدمًا. يمكن العثور على محامين على موقع anwaltsauskunft.de. 

ملاحظة: إذا لم يكن لديك ما يكفي من المال لتوكيل محامٍ، فيمكن التقدم بطلب للحصول على مساعدة قانونية. ستتحمل المحكمة بعد ذلك التكاليف القانونية وتكاليف المحكمة. يمكن معرفة المزيد حول هذا الموضوع في قسم " المساعدة القانونية ". 

لم يعد لدي حضانة لطفلي. كيف يؤثر ذلك على تصريح الإقامة؟

يحتاج جميع الأجانب إلى تصريح إقامة للعيش في ألمانيا. أحيانًا يكون لدى الشخص تصريح إقامة لأن لديه طفل يحمل الجنسية الألمانية أو تصريح إقامة ألماني. ومع ذلك، إذا فقد هذا الشخص حضانة طفله، فلا يتعين عليه مغادرة ألمانيا على الفور. 

في مثل هذه الحالة، سيتحقق مكتب الهجرة مما إذا كان الشخص يعتني بالطفل. يشمل ذلك لقاء الطفل بانتظام وتقديم الدعم للطفل ماليًا عبر ما يسمى "مدفوعات النفقة" (Unterhaltszahlungen). 

كقاعدة عامة ، لن تمدد سلطات الهجرة تصريح الإقامة إذا ثبت ما يلي: 

  • الأب أو الأم لا يرون الطفل. 

  • الأب أو الأم لا يساهمون بالنفقة. 

  • لا توجد علاقة بين الأب/ الأم وبين الطفل. 

إذا كانت إقامتك في خطر، يجب الاتصال بمركز استشاري على الفور. يمكن معرفة المزيد حول هذا الموضوع في فصل" ولادة طفل في ألمانيا" 

هـــام

عند الرغبة بالحصول على استشارة قانونية من محام حول حضانة الطفل، لكن لا يوجد ما يكفي من المال، يمكن التقدم بطلب للحصول على "مساعدة استشارية" (Beratungshilfe). حيث تتحمل المحكمة معظم تكاليف الاستشارة. يجب دفع فقط 15 يورو للاستشارة. يمكن تقديم طلب للحصول على المساعدة الاستشارية في محكمة المقاطعة. يمكن معرفة المزيد حول هذا الموضوع في قسم " المساعدة القانونية ". 

Partner-Logos AR

هذا المشروع من قبل :
بتمويل من :