تربية وتنشئة الأطفال (Kindererziehung)

ما الذي نحتاج إلى معرفته؟

لا يواجه الآباء مهمة رعاية أطفالهم فحسب، بل مهمة تعليمهم وتنشئتهم تنشئة سليمة  أيضًا. في ألمانيا اختيار أسلوب الأبوة والأمومة متروك للأهل. في العديد من العائلات ، تكون الخلافات والمشاكل جزءًا من الحياة اليومية - ليس فقط مع المراهقين ، ولكن أيضًا مع الأطفال الصغار. وخاصة عندما يكون مطلوباً منهم الكثير في حياتهم اليومية، في الحضانة أو المدرسة، وغالبًا ما يتعرضون أيضًا للتوتر والضغط.

هل يبكي الطفل طوال الليل؟ أو لا يستطيع أن يحصل على أصدقاء؟ لم يعد الشاب المراهق يلتزم بالقواعد  مثلاً، يعود في وقت متأخر جدا إلى المنزل؟ هل يتصرف الطفل في كثير من الأحيان بعدوانية أو يختبئ في غرفته؟ هل يقضي وقت فراغه فقط على الكمبيوتر أو الهاتف المحمول؟ هل يعاني من مشاكل في المدرسة؟ أم مع الشرطة؟ … حتى في وجود هذه المشكلات ما من داعٍ للقلق. ففي ألمانيا توجد شبكة واسعة من مراكز الاستشارة والمنظمات التي تكون بجانب الأهل للمساعدة في تربية أطفالهم.

هام: للأطفال في ألمانيا الحق في تنشئة خالية من العنف. يتم تنظيم هذا في المادة §1631 من القانون المدني. يحظر معاقبة طفلك أو إيذائه جسديًا أو عقليًا. على وجه التحديد ، هذا يعني أن يحظر سلوك مثل: الصفع، والدفع، والهز، والحبس، وشد الشعر، والضرب، وإصابات الجلد، والركل، والإهانة، والتهديد... إلخ. إذا علم مكتب رعاية الشباب عن تعرض طفل للإيذاء بهذه الطريقة من أحد الجيران أو مركز الرعاية النهارية أو المدرسة، فسيقوم بالتحقيق في هذه الادعاءات. يمكن معرفة المزيد عن مهام مكتب رعاية الشباب في قسم "مكتب رعاية الأطفال والشباب".

أين نجد المساعدة؟

الخط الساخن للوالدين/ Elternhotline

المساعدة المبكّرَة/ Frühe Hilfen

مراكز استشارات الأسرة والوالدين/ Familien- und Erziehungsberatungsstellen

دورات الأمومة والأبوة للاجئين/ Elternkurse für geflüchtete Eltern

اجتماعات أولياء الأمور/ Elterntreffs

خدمات المساعدة للأطفال والشباب/ Kinder- und Jugendhilfe

هـــام

إذا كانت لدى الأهل مخاوف ومشاكل مع الأطفال أو إذا شعروا بالتعب أو الإرهاق، يمكن أيضاً طلب المساعدة من مركز الرعاية النهارية للطفل أو المدرسة. يمكن للمعلمين والمعلمات إحالة الأهل إلى الأخصائيين الاجتماعيين أو مراكز الاستشارة التربوية.

Aus Gründen der Lesbarkeit wurde im Text die männliche Form gewählt. Dennoch beziehen sich die Angaben auf Angehörige aller Geschlechter.