الصحة النفسية

Das Bild zeigt eine Psychologin, die mit ihrer Patientin spricht.
تحديث 26.10.2022

أين يمكن الحصول على الدعم النفسي والاجتماعي في ألمانيا؟

الكثيرون منا يمرّون بمواقف عصيبة، أو يعانون من التوتر، الخوف، العنف أو العجز. سواءً كان ذلك في البلد الأم أو حتى بعد القدوم إلى ألمانيا. معالجة هذه التجارب والمشاعر ليس بالأمر السهل. من الطبيعي الشعور بالإرهاق أو التوتر. لكن من المهم الاعتناء بالصحة النفسية بشكل جيد -وإذا لزم الأمر - طلب المساعدة لمعالجة الصدمات والتجارب القاسية. 

في هذا الفصل، نتعرف على كيفية الحصول على الدعم النفسي والاجتماعي، سواءً لنا أو للآخرين. 

ما الذي نحتاج إلى معرفته؟

أشعر أنّي لست بخير، من يمكنه المساعدة؟

الشعور بعدم الراحة أو التوتر بعد تجربة سيئة، أو نتيجة المشكلات الحالية، أمر طبيعي. في ألمانيا يمكن الحصول على المساعدة عند الحاجة عبر الهاتف أو الإنترنت، وبلغات عدّة. 

  • عبر منصة ipso-care، يمكن الحصول على المشورة عبر الإنترنت دون الكشف عن الهوية وبشكل مجاني. يتحدث المستشارون المتخصصون الألمانية، الإنجليزية، الفرنسية، التركية، الروسية، الأوكرانية، الصومالية، الإيطالية، الفارسية، الدارية، العربية، التغرينية، الباشتو والبورمية.  

  •  عند الحاجة لمساعدة عاجلة، يمكن الاتصال بخدمات خدمة الاستشارة الهاتفية على الرقم 08001110111. يمكن أيضاً الوصول إلى خدمة "الاستشارة الإسلامية" باللغات العربية والتركية والأردية على رقم الهاتف 030443509821. ويمكن أيضاً الوصول إلى هاتف الاستشارة الهاتفية الناطق بالروسية على الرقم 004930440308454. موظفو هذه الخطوط الهاتفية يعملون على مدار الساعة يومياً. وبشكل مجاني. يمكن أيضًا الاتصال بالعيادات التي يتواجد فيها قسم طب نفسي. يمكن العثور على عيادات طوارئ نفسية قريبة على الموقع psychenet.de

  • يمكن ايضاً العثور على تطبيق لنصائح الصحة النفسية على almhar.org . يقدم التطبيق دعمًا لمشاكل الصحة النفسية الأكثر شيوعًا، ويعطي نصائح أولية حول كيفية التعامل مع المشاكل. التطبيق متوفر باللغات الإنجليزية، العربية والفارسية. 

  • يوفر موقع Refugee-trauma.help معلومات حول التعامل مع الصدمات النفسية باللغات العربية، الألمانية، الإنجليزية، الفارسية، الإسبانية، التغرينية، الأوكرانية. أيضاً يوفر الموقع معلومات حول الصدمة النفسية، وكيف تفاعل الجسم معها. مع نصائح وتمارين لعلاج الصدمات. 

  • أيضاً تعد ما يسمى بـ "مجموعات المساعدة الذاتية"، مفيدة للكثير من الأشخاص. هناك يمكن مقابلة أشخاص آخرين مروا بتجارب مماثلة. كل مجموعة يقودها معالج متخصص. على موقع nakos.de يمكن البحث باللغة الألمانية عن مجموعة مساعدة ذاتية قريبة. توجد أيضًا مجموعات بلغات أخرى. 

أنا بحاجة للتحدث إلى شخص ما. من يمكنه المساعدة؟

في بعض الأحيان نحتاج فقط إلى شخص ما للتحدث معه عن مشاكلنا، من خلال موقع virtualsupporttalks.de يمكن لمجموعة من الموظفين والمتطوعين الاستماع. يتم ذلك بعدة لغات، الألمانية، الإنجليزية، الأوكرانية والروسية. يمكن التواصل معهم أيضاً عبر البريد الإلكتروني. سيقوم الموظفون بعد ذلك بالاتصال في غضون 24 ساعة. العرض مجاني. 

يمكن أيضًا الاتصال بخدمات الاستشارة عبر الهاتف. يمكن التواصل مع خدمة "الاستشارة الإسلامية" باللغات العربية والتركية والأردية على رقم الهاتف 030443509821. ويمكن أيضاً الوصول إلى هاتف الاستشارة الهاتفية الناطق بالروسية على الرقم 004930440308454. موظفو الخطوط الهاتفية يعملون على مدار الساعة يومياً. المحادثة مجانية، لكن المكالمة قد تكلف بعض المال. يمكن أيضاً الوصول إلى موظفي خدمة الاستشارة الهاتفية الناطقة باللغة الألمانية على مدار 24 ساعة في اليوم على الرقم 08001110111 أو على telefonseelsorge.de. يتحدث الموظفون اللغة الألمانية. المحادثة والمكالمة مجانيتين. 

 

أرغب بمساعدة الآخرين لتجاوز مشكلاتهم. ما الذي أحتاج لمعرفته؟

يمكن للجميع المساعدة من خلال الاستماع والتواجد بقرب من يحتاج للدعم. لكن من الأفضل معرفة بعض الأمور الهامة: 

  • تقدم المنظمة الدولية للهجرة "دليل الإسعافات الأولية النفسية" باللغات الألمانية والإنجليزية والأوكرانية والروسية. يشمل الدليل نصائح مهمة حول كيفية التعامل مع الأشخاص المصابين بصدمات نفسية، ونصائح حول لغة الجسد الصحيحة. 

  • على موقع mhfa-ersthelfer.de يمكن إيجاد 20 نصيحة باللغات الألمانية والإنجليزية والروسية والأوكرانية للأشخاص الذين يعتنون باللاجئين. حتى لو كنت أنت ايضاً لاجئ، يمكن أن تساعدك هذه المعلومات في التعامل مع الآخرين. 

  • على موقع Refugio Munich يمكن إيجاد معلومات باللغة الألمانية عن أفضل السبل التي يمكن من خلالها المساعدة، مع الاعتناء بصحتك النفسية بشكل كافٍ. 

  • تقدم "مجموعة العمل الوطنية للمراكز النفسية والاجتماعية للاجئين وضحايا التعذيب" إرشادات عملية مكثفة باللغة الألمانية حول كيفية التعامل بشكل صحيح مع الأشخاص المصابين بصدمات نفسية. 

  • يمكن أيضًا المشاركة في فعاليات مشروع "Razom – United at Ipso". يمكن التسجيل في العديد من الندوات عبر الإنترنت على موقع ipsocontext.org، تتناول الندوات الرعاية الذاتية والتعامل مع الصدمات النفسية وعواقبها. 

 

ما هي الصدمة النفسية؟

الصدمة هي إصابة عقلية أو نفسية. مثل إصابة الجسد، يمكن التعرض لإصابة النفسية نتيجة أحداث معينة. على سبيل المثال، جرائم العنف، الكوارث الطبيعية، الحرب، اللجوء، التعذيب، التعرض للعنف الجسدي أو النفسي، التعرض للعنف الجنسي، وحوادث المرور الخطيرة، التهديدات بالعنف، موت أحد الأحباء والأمراض الخطيرة. 

عادةً ما يكون الحدث مرهق للغاية بالنسبة للشخص المتضرر، إلى حد يشعر معه بالإرهاق والخوف والعجز. يمكن أن تستمر ردود الفعل والمشاعر هذه لفترة أطول. يمكن أن يؤدي ذلك إلى الأرق، صعوبة النوم، الرجفان، التعرق، الغثيان، الدوار، ضيق التنفس، صعوبة التركيز، الشعور بالذنب، الاكتئاب، الغضب، الخوف، إلخ. كثير من الناس الذين عانوا من أشياء سيئة لا يمكنهم التوقف عن التفكير بها. من الطبيعي أيضًا أن تكون أجزاء من ذاكرة التجربة مفقودة أو أن يتم تذكر بعض التفاصيل بوضوح شديد. 

كم من الوقت يمكن أن تستمر الصدمة؟

غالبًا ما تهدأ ردود الفعل على الأحداث السيئة بعد بضع ساعات أو أيام. يحدث هذا بشكل خاص عندما يستمر الموقف الصادم لفترة قصيرة فقط، ويمكن للشخص التعامل مع الموقف بشكل جيد. 

إذا كان الشخص لا يستطيع التعامل مع الموقف الصادم بشكل جيد، ولا يتلقى أي دعم خارجي، يمكن أن تؤدي الصدمة إلى أمراض عقلية مثل اضطرابات الإجهاد اللاحق للصدمة، الاكتئاب، الإدمان، اضطرابات القلق، وما إلى ذلك. يمكن للأطباء فقط تحديد ما إذا كان الشخص يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة. لكن هناك بعض المؤشرات. يمكن إجراء اختبار ذاتي قصير باللغة الألمانية على موقع psychenet.de . 

في حال استمرار المعاناة من عواقب الصدمة لفترة طويلة بعد انتهاء الموقف الصادم، يوصى الحصول على العلاج من قبل طبيب نفسي مختص. يمكن إجراء معظم العلاجات في العيادة الخارجية، ما يعني أنه يمكن الاستمرار في العيش في المنزل وتحديد موعد لدى العيادة مرة أو مرتين أسبوعياً. ضمن فقرة "ما هي أنواع العلاجات المتوفرة" و "كيف يمكن إيجاد العلاج المناسب؟" يمكن معرفة المزيد. 

كيف يمكن التعرف على الصدمة النفسية لدى الأطفال، وكيف يمكن المساعدة؟

إذا تعرض الطفل لموقف مرهق ولم تتم معالجته، فعادة ما تظهر بعض الأعراض التالية بعد أسابيع من الحدث: 

  • خوف الطفل من الانفصال عن والديه أو أن يكون بمفرده. 
  • الطفل يبكي أو يرتجف دون سبب واضح. 
  • غالبًا ما يكون الطفل غير مستجيب. 
  • لا يتطور الطفل حسب عمره. 
  • الطفل خائف جداً. 
  • يتجنب الأطفال الآخرين. 
  • غالبًا ما يظهر الطفل حزينًا أو مكتئبًا. 
  • مشاعر الطفل متقلبة جداً. 
  • الطفل مضطرب جدا. 
  • غالبًا ما يكون سلوك الطفل عدوانيًا. 

أهم شيء هو منح الطفل الأمان. يجب أن يكون الروتين اليومي قابلاً للإدارة ومنظمًا بشكل واضح. من المهم أن يقضي الطفل وقت كافٍ مع أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين قدر الإمكان. مع تجنب المواقف التي تضع ضغطًا إضافيًا على الطفل. 

ملاحظة: إذا أظهر الطفل العديد من الأعراض المذكورة أعلاه على مدى فترة طويلة، فإنه يحتاج إلى مساعدة متخصصة. يمكن العثور على المزيد حول هذا الموضوع في فقرة "كيف يمكن إيجاد العلاج المناسب؟". 

 

ما هي أنواع العلاج المتوفرة؟

هناك مجموعة متنوعة من العلاجات المتاحة للأشخاص الذين يعانون من الصدمات. تشترك جميع العلاجات في ضرورة تعامل الأشخاص مع تجاربهم المؤلمة من أجل معالجتها. في حالة اضطراب ما بعد الصدمة، عادةً ما يتم استخدام إحدى طرق العلاج التالية: 

  • العلاج بالتعرض المطول (PE): في هذا النوع من العلاج، يفكر المصابون بالحدث الصادم أثناء جلسة العلاج. حيث يتم استرجاع الصدمة. يتم تسجيل جلسة العلاج على شريط ويطلب من الأشخاص المعنيين الاستماع إلى هذا الشريط في المنزل كل يوم. هذا يقلل من ردود الفعل العاطفية والأعراض النفسية. 

  • العلاج السلوكي المعرفي (CPT): هذا العلاج يدور في المقام الأول حول العمل على ما يسمى "أخطاء التفكير". كثير من المتضررين يلومون أنفسهم على ما مروا به أو يخجلون منه. خلال علاج (CPT)، يقوم الأشخاص بتدوين ما مروا به. الهدف من العلاج هو تغيير نظرة الفرد لما تم اختباره خلال الصدمة. 

  • علاج إزالة حساسية حركة العين وإعادة المعالجة (EMDR): حيث يقوم الشخص المصاب بالصدمة، بأداء حركات العين المتشنجة تحت التوجيه أثناء التفكير في الموقف المؤلم.  

  • العلاج بالتعرض السردي (NET): هنا يروي الشخص المصاب قصة حياته بأكملها، مع مناقشة الصدمات التي تم اختبارها بتفصيل كبير بشكل خاص. بهذه الطريقة، يجب تصنيف الأحداث الصادمة ومعالجتها بشكل أفضل. 

  • العلاج النفسي الانتقائي (BEPP): هو شكل متنوع للغاية من العلاج الذي يجمع بين عناصر مختلفة. يتعامل من خلاله الأشخاص مع ما خاصوه سابقاً، بمساعدة المحادثات ومهام الكتابة وما إلى ذلك. 

بالإضافة لما سبق، غالبًا ما يتم تضمين الأساليب الإبداعية، مثل العلاج بالفن، أو العلاج بالموسيقى، أو العلاج بالحركة، أو العلاج المهني، أو تقنيات الاسترخاء (مثل اليوجا). 

بالإضافة إلى هذه الأشكال وغيرها من العلاج، يمكن للأطباء أيضًا وصف الأدوية مثل مضادات الاكتئاب، وما إلى ذلك. 

أيضاً، يتلقى المصابون الدعم في الحياة اليومية أثناء العلاج، على سبيل المثال، في الاندماج المهني أو مشاكل الأسرة. 

كيف يمكن إيجاد العلاج المناسب؟

يوجد العديد من المعالجين وأشكال علاج مختلفة. من الأفضل التحدث إلى الطبيب العام أولاً. هناك يمكن طلب الدعم للعثور على العلاج المناسب. 

على موقع psych-info.de يمكن البحث عن معالجين للبالغين والأطفال والشباب في منطقة السكن ويتحدثون لغات مختلفة. يمكن أيضًا البحث بحسب عوامل أخرى، مثل نوع العلاج أو ما إذا كان يمكن تغطية التكاليف من خلال التأمين الصحي. البحث يعمل فقط باللغة الألمانية. في حال عدم التمكن من العثور على أي نتائج في الولاية، فيمكن البحث عن الولاية الفيدرالية المعنية على موقع bptk.de. بمجرد النقر على الولاية، ستتم إعادة التوجيه إلى صفحة يمكن من خلالها متابعة البحث عن معالج. 

يمكن أيضًا الحصول على مساعدة باللغة الألمانية من الموظفين في psychotherapiesuche.de على رقم الهاتف 030209166330. يكفي إعلام الموظفين عن مكان السكن، وما الذي يتم البحث عنه. سيساعد الموظفون بعد ذلك في العثور على العلاج المناسب في منطقة السكن وبلغات مختلفة. الاستشارة مجانية. 

بالنسبة للعديد من الأشخاص، يكون العلاج بلغتهم الأم أكثر راحة. في حال عدم التمكن من العثور على معالجين يتحدثون لغتكم الأم، يمكن الاستعانة بالمترجمين الفوريين. عند عدم كسب ما يكفي من المال لتغطية تكاليف الترجمة، يمكن لمكتب الرعاية الاجتماعية أو مركز العمل تغطية التكاليف. للقيام بذلك، يجب تقديم طلب. من الأفضل الحصول على مشورة حول ذلك من مركز استشاري. يمكن العثور على المشورة والدعم من مجلس اللاجئين أو "Pro Asyl". يمكن العثور على مجلس اللاجئين المسؤول على الموقع fluechtlingsrat.de . يمكن التواصل مع "Pro Asyl" عبر البريد الإلكتروني beratung@proasyl.de باللغتين الإنجليزية والألمانية. يمكن أيضًا البحث عن مركز استشاري قريب على proasyl.de أو محرك البحث المحلي الخاص بنا. 

من يدفع مقابل العلاج؟

يعتمد ذلك على ما إذا كان الشخص عضوًا لدى إحدى شركات التأمين الصحي: 

في حال وجود عضوية في التأمين الصحي: عادةً ما يدفع التأمين الصحي تكاليف العلاج. ومع ذلك، في حال العضوية بإحدى شركات التأمين الصحي العام، فيجب التأكد من أن المعالج لديه "موافقة على التأمين الصحي" (Kassenzulassung). من أجل التمكن من بدء العلاج، يجب على الطبيب أو المعالج النفسي أولاً إجراء ما يسمى "التشخيص الاشتباهي" (Verdachtsdiagnose). ثم يتم إرسال التشخيص إلى شركة التأمين الصحي، والتي تمنح بعد ذلك تأكيدًا أو رفضًا للعلاج. من الأفضل التحدث إلى طبيب الأسرة بشكل مباشر أولاً. 

في حال عدم وجود عضوية في التأمين الصحي: إذا لم يكن الشخص عضوًا في شركة تأمين صحي، على سبيل المثال، كونه لا يزال في إجراءات اللجوء، فيمكن التقدم بطلب إلى مكتب الرعاية الاجتماعية لتغطية تكاليف العلاج. من الجيد الحصول على المساعدة من قبل الأخصائيين الاجتماعيين في مركز السكن أو من مركز استشاري. يمكن العثور على المشورة والدعم من مجلس اللاجئين أو Pro Asyl. يمكن العثور على مجلس اللاجئين المسؤول على الموقع fluechtlingsrat.de . يمكن التواصل مع Pro Asyl عبر البريد الإلكتروني beratung@proasyl.de باللغتين الإنجليزية والألمانية. يمكن أيضًا البحث عن مركز استشاري قريب على proasyl.de أو محرك البحث المحلي الخاص بنا. 

ومع ذلك، يتم رفض العديد من الطلبات المقدمة إلى مكتب الرعاية الاجتماعية على الفور لأن السلطات لا تريد دفع تكاليف العلاج للأشخاص الذين يعانون من حالة إقامة غير مؤكدة. إذا لم يتم رفض الطلب على الفور، فسيتم إجراء تقييم ومراجعة من قبل الأطباء بتكليف من مكتب الرعاية الاجتماعية. ثم اتخاذ قرار ما إذا كان مكتب الرعاية الاجتماعية سيدفع تكاليف العلاج. 

إذا تم رفض الطلب من قبل مكتب الرعاية الاجتماعية: بالنسبة للأشخاص الذين لا يتم دفع تكاليف علاجهم من قبل مكتب الرعاية الاجتماعية، فهناك أماكن علاج مجانية في مراكز العلاج الخاصة بالاجئين. ومع ذلك، من الصعب جدًا الحصول على مكان في أحد هذه المراكز، نظرًا لعدم وجود عدد كافٍ منها. يمكنك العثور على عناوين مراكز العلاج على الموقع الإلكتروني لمجموعة العمل الوطنية للمراكز النفسية والاجتماعية للاجئين وضحايا التعذيب . الموقع متاح باللغتين الألمانية والإنجليزية. من الأفضل الاستفسار مباشرة في المراكز الفردية التي يتم بها تقديم المساعدة النفسية، وما إذا كانت هناك أية وظائف شاغرة. 

 

هـــام

طلب المساعدة ليس علامة ضعف. بل على العكس، طلب الدعم هو علامة قوة. 

Partner-Logos AR

هذا المشروع من قبل :
بتمويل من :