العنف المنزلي

كيف نواجه العنف المنزلي في ألمانيا؟

نحن نقوم بتضمين محتوى من {videoservice} في هذه المرحلة. لمزيد من المعلومات ، راجع {socialhintlink_begin} هنا {socialhintlink_end}.

العنف المنزلي مصطلح يشير إلى الحالات، التي يقوم فيها أحد أفراد العائلة أو شخص نعيش معه، بالإساءة لنا أو أذيتنا، الإساءة أو الأذية يمكن أن تكون جسدية أو نفسية أو جنسية أو عاطفية.

عادة ما يحدث العنف المنزلي داخل المنازل، ولكن يمكن أن يحدث في أي مكان آخر أيضًا، في الشارع مثلاً.  العديد من الناس يعتقدون أن العنف المنزلي هو العنف الجسدي فقط، كالإساءة الجنسية أو الضرب. لكن للعنف الأسري أشكالاً مختلفة: فالشتم أو التهديد أو السيطرة أو فرض الرأي، هو أيضاً عنف منزلي. وكذلك فرض الرقابة من قبل أحد أفراد العائلة على فرد آخر، يعتبر عنف منزلي. وأيضاً المنع من مغادرة المنزل، أو منع الطعام أو الشراب أو النوم كل ذلك يندرج تحت عنوان العنف المنزلي.

عقوبة مرتكبي العنف المنزلي منصوص عليها في القانون الألماني، أي أن الشرطة ملزمة بالتدخل في حال اخطارها بأي نوع من أنواع العنف المنزلي، سواء كان هذا الإخطار من الشخص الذي يتعرض للعنف أو من شخص آخر يعتبر شاهد، كأحد الجيران مثلاً أو أحد أفراد الأسرة. الأشخاص الذين يتعرضون إلى عنف منزلي، عليهم معرفة أن هناك من يمكن أن يقدم لهم الدعم، وكذلك القانون يقف معهم لإنصافهم.

غالباً ما تكون النساء هن ضحايا العنف المنزلي، حيث تشير الدراسات إلى أن واحدة من كل أربع نساء في ألمانيا تعاني من العنف المنزلي. بالنسبة للعديد من الضحايا، من الصعب عليهن مشاركة تجاربهن مع الشرطة أو في مراكز الاستشارة. كذلك العديد من الضحايا يشعرن بالخجل من وضعهن ويأملن أن يتغير، بتغير سلوك الشخص العنيف، بأن يهدأ في نهاية المطاف ويغير سلوكه. لكن في معظم الحالات، فإن حدة وتواتر العنف يزداد مع مرور الوقت، لتصبح المسافة بين الأشخاص أكبر ومن غير الممكن اصلاح الوضع.

في ألمانيا يوجد العديد من مراكز الاتصال لضحايا العنف المنزلي – الشخص (امرأة أو رجل أو طفل أو طفلة) المُعنّف عليه أن يتحلى بالشجاعة والرغبة في إيقاف العنف ضده، وبالتالي التواصل مع الجهات المختصة للحصول على المساعدة.

كيف نواجه العنف المنزلي؟

أين نجد مساعدة؟

كيف يمكن للشرطة تقديم المساعدة؟

كيف نحمي أنفسنا من العنف المنزلي؟

هل من الضروري الاتصال بمحامي؟

أنواع الدعم المتاحة للأطفال

ماذا لو وقع الرجل ضحية للعنف المنزلي؟

هـــام

النساء أو الرجال الذين يتعرضون للعنف داخل الأسرة، لديهم الحق في طلب الطلاق، وذلك دون المرور في مرحلة (سنة الفصل) "Trennungsjahr" التي تتاح عادة للأزواج الذين يقررون الطلاق لأسباب لا تتعلق بالعنف. لمعرفة المزيد يمكن الاطلاع على قسم "الطلاق" على موقعنا.